سياسة

بوتفليقة: وصلت الحكم وسط حصار دولي ولا يخفي إنجازاتي إلا جاحد

الأربعاء 2018.10.31 11:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 365قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة

الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة

قال الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الأربعاء، إن فترة حكمه للبلاد بدأت قبل 20 سنة في ظل حصار دولي غير معلن، ولكنها حققت مسارا تنمويا لا يمكن لأي "جاحد" أن يخفيه. 

وأوضح بوتفليقة، في رسالة للجزائريين بمناسبة ذكرى ثورة 1 نوفمبر 1954: "إنكم شرفتموني بثقتكم الغالية قرابة 20 سنة قبل اليوم في ظروف وطنية صعبة، وفي محيط دولي تنكر لنا ووضعنا تحت حصار غير معلن". 

وتابع: "لقد توكلنا على الله معا، واستلهمنا معا من مراجعنا السمحة ومن قيم بيان ثورة نوفمبر الـمجيدة، وتوصلنا، ولله الحمد، إلى تصويب الأمور، وإلى الدخول في مرحلة من إعادة بناء ما دمر والعمل بغية تحقيق الكثير من طموحاتكم الـمشروعة". 

ووصل الرئيس الجزائري (81 سنة) الحكم عام 1999 خلال أزمة أمنية وسياسية ضربت البلاد خلال التسعينيات وخلفت قرابة 200 ألف قتيل.

ورفع بوتفليقة بعد ترشحه شعار إعادة الجزائر إلى المحافل الدولية، وإنجاز المصالحة بين الجزائريين، إلى جانب تحقيق تنمية محلية في المجالات كافة. 

وجاء في رسالة الرئيس الجزائري لشعبه اليوم (الأربعاء): "قد عاشت الجزائر طوال هذين العقدين كذلك مسارا تنمويا شاملا عبر كل ربوع التراب الوطني، مسارا لا يمكن لأي جاحد كان أن يحجبه بأي حجة كانت". 

وأوضح أن هذه الإنجازات تجسدت في "أن البطالة تراجعت بثلثين من نسبتها، وتضاعفت الثروة الوطنية قرابة 3  مرات في المرحلة نفسها". 

وأضاف: "كما أنجزت الجزائر خلال هذين العقدين من الزمن ضعف ما كانت تملكه من حيث قدراتها التعليمية والتكوينية"، وأن البلاد التي كانت تملك سنة 1998 حظيرة من 5 ملايين مسكن، أنجزت منذ ذلك التاريخ إلى اليوم أزيد من 4 ملايين مسكن جديد، وهي تعمل الآن من أجل استكمال الأشغال على قرابة مليون سكن هي في طور الإنجاز". 

وذكر أن بلاده تمكنت من مواجهة الأزمة النفطية التي ظهرت عام 2014، "بفضل الإقدام على تسديد الـمديونية الخارجية مسبقا، وتكوين ادخار داخلي معتبر، وتم اللجوء إلى الاستدانة الداخلية بكل سيادة وحرية".

تعليقات