سياسة

الجزائر.. إجراءات صارمة لمكافحة الهجرة غير الشرعية

الخميس 2017.8.10 09:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 561قراءة
  • 0 تعليق
الجزائر تتخذ إجراءات أكثر صرامة لمواجهة الهجرة غير الشرعية

الجزائر تتخذ إجراءات أكثر صرامة لمواجهة الهجرة غير الشرعية

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية الجزائري نور الدين بدوي، اليوم الخميس، عزم بلاده على اتخاذ جميع الإجراءات القانونية لمحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وفق المواثيق الدولية بهدف الحفاظ على أمن واستقرار البلاد وحدودها.

وأشار بدوي إلى أن "هذه الإجراءات ستتم بالتنسيق بين وزارة الخارجية الجزائرية ونظيراتها من النيجر ومالي وعدة بلدان إفريقية أخرى".

وبخصوص ارتفاع أعداد قوافل المهاجرين غير الشرعيين، أوضح الوزير أن اللجنة الوطنية المكلفة بهذا الملف اتخذت إجراءات صارمة بهدف القضاء على الشبكات الإجرامية التي تتاجر وتستغل وتستعمل النساء والأطفال في أراضينا لأغراض إجرامية، كما تم القبض على عدد منهم العام الماضي.

وكشف بدوي عن تورط جزائريين في المتاجرة بالبشر بالتعاون مع مجموعات الإجرام الموجودة على الحدود مع النيجر ومالي.

يذكر أن الجزائر بدأت، في مطلع أغسطس الجاري، ترحيل العشرات من المهاجرين غير الشرعيين من أراضيها، في إطار اتفاق بين الحكومتين الجزائرية والنيجرية.

وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف إن "السلطات الجزائرية قررت استئناف عمليات ترحيل الرعايا النيجريين المقيمين بالجزائر بطريقة غير شرعية، ابتداء من 1 أغسطس الجاري".

وبدأت عمليات الترحيل منذ شهر ديسمبر 2014، حيث كشفت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس عن أنه تم ترحيل 18 ألفا و640 شخصا، من بينهم 6 أطفال قاصرون بدون مرافق، وهي العملية التي كلّفت خزينة الدولة حتى أول سنة 2017 نحو 7 ملايين دولار، كما يجري التحضير لتخصيص مبلغ إضافي بقيمة 3.5 مليون دولار لإنهاء عمليات الترحيل.

تعليقات