سياسة

"الجزيرة" على درب "المسيرة".. الإرهاب بعدسات الحوثيين

الإثنين 2018.3.12 05:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 543قراءة
  • 0 تعليق
شعار قناة الجزيرة  ـ ارشيفية

شعار قناة الجزيرة ـ ارشيفية

باتت قناة "الجزيرة" القطرية هي الأكثر مشاهدة لدى مليشيات الحوثي الانقلابية، لتتفوق على قناتهم الرسمية "المسيرة"، كناطق أول ومدافع صلب عن الانقلاب المدعوم من إيران.

ومنذ إنهاء مشاركة "قطر" في التحالف العربي، منتصف العام الفائت، تحولت "الجزيرة" إلى شريك رئيسي للحوثيين في الدفاع عن "الانقلاب" ومهاجمة "الشرعية"و" التحالف العربي" .

وينظر الشارع اليمني لقناتي "الجزيرة" و"المسيرة "بأنهما وجهان لانقلاب واحد، وذلك بعد استبسال القناة القطرية في الدفاع عن انقلاب المليشيات الإرهابية، والتشارك بشكل شبه يومي، في الأخبار والمواد المصورة.

إعلام حربي للحوثيين

لم تتخلَ قناة "الجزيرة "القطرية عن رسالتها في تغطية جرائم وانتهاكات مليشيات الحوثي في المدن الخاضعة لسيطرتهم فحسب، بل تحولت إلى مجرد "إعلام حربي" تابع للانقلابيين.

وقال مراقبون، لـ" العين الإخبارية"، إن القناة القطرية، باتت تعرض مواد ينتجها الإعلام الحربي الحوثي الذي يديره خبراء من حزب الله اللبناني، غالبيتها تخجل حتى قناة "المسيرة " من نشرها.

ووفقا لـ" أسعد الأثوري"، وهو أحد المتخصصين في المجال الإعلامي فقد انحرفت قناة "الجزيرة" إلى مستنقع لم يكن يتمناه لها حتى خصومها، وذلك بالتحول إلى مجرد قناة إيرانية لا تختلف عن نظيرتها الرسمية التابعة لطهران.

وقال الأثوري لـ"العين الإخبارية" : "قبيل الأزمة الخليجية ومقاطعة قطر، كانت قناة الجزيرة ترصد بشكل يومي الانتهاكات الحوثية في صنعاء وتعز، لكنها تخلت عن ذلك، وباتت تنقل مقاطع مفبركة ينتجها الإعلام الحربي، ويدرك المشاهد العادي، أن مليشيات الحوثي تنتجها كجزء من الحرب النفسية بحثا عن انتصارات وهمية".

وأضاف: "خلال اليومين الماضيين، كانت الجزيرة تنقل مشاهد نقلا عن الإعلام الحربي الحوثي يزعم استهداف المليشيات لدوريتين عسكريتين سعوديتين في جازان، رغم أن هذا المشهد تبثه قناة المسيرة الحوثية منذ أكثر من عامين وتفتتح به نشراتها الرئيسية".

وأشار الأثوري، الذي يعمل في شركة إنتاج إعلامي باليمن، إلى أن مليشيات الحوثي تقوم بنشر تلك المقاطع وتكرارها بشكل يومي من أجل رفع معنويات مقاتليها في الجبهات، وإيهامهم بأنهم يحققون انتصارات متتالية، وهو جزء من الهدف الذي أنشئت من أجله، لافتا إلى أن تكرار "الجزيرة" لتلك المقاطع هو سقوط مهني مدوٍ.

وخلافا لنشرها المقاطع المصورة، باتت "الجزيرة" تنقل بشكل شبه يومي، الأخبار من الشريط العاجل لقناة "المسيرة" الحوثية، الذي يزعم تحقيق انتصارات في الحد الجنوبي للسعودية، ومقتل جنود سعوديين.

تغاضٍ عن انتهاكات الانقلابيين

لم تعد الانتهاكات المروّعة التي تمارسها مليشيات الحوثي بحق المدنيين في المحافظات الخاضعة لسيطرة الانقلاب، تجد طريقها إلى شاشة قناة "الجزيرة" القطرية، وإذا حدث، فإنها تقوم بتناولها بشكل يبرئ جماعة الحوثي بدرجة رئيسية، ويحمّل "الشرعية" و"التحالف العربي" الأسباب الكاملة.

وحسب مراقبين، فمنذ سماح مليشيات الحوثي للجزيرة، باستئناف افتتاح مكتبها بالعاصمة صنعاء، أواخر العام الفائت، باتت القناة القطرية، مسخرة بالكامل، للدفاع عن الانقلاب، والتغاضي عن معاناة المدنيين في مناطقهم.

وأكد الناشط السياسي، أحمد زيد، أن قناة "الجزيرة" خسرت ما تبقى من جمهورها في اليمن خلال الأشهر الماضية.

وقال زيد لـ" العين الإخبارية": " القناة باتت تقف ضد إرادة اليمنيين بشكل علني، فمثلا في انتفاضة صنعاء مطلع ديسمبر الماضي، شاهدناها تقف إلى صف الحوثيين ضد حزب المؤتمر الشعبي العام، ولم تتطرق إلى أي من الانتهاكات التي حصلت لقياداته وقواعده الشعبية، وكذلك التهجير والإخفاء القسري الذي طال كل المؤتمريين".

وأضاف" الجزيرة لم تعد تلمح حتى مجرد تلميح إلى مسؤولية الحوثيين في الانتهاكات بصنعاء، وفي اليومين الماضيين، شاهدنا كيف تناولت خبر مقتل 4 مواطنين أمام محطة تعبئة الغاز المنزلي في ظل الأزمة التي تسببت بها المليشيات، ففي حين كان الشارع وكل وسائل الإعلام تشير إلى أن مسلحا حوثيا هو من فتح النار على طابور المواطنين حيث لم يعد هناك مسلحون بصنعاء سواهم، وصفت الجزيرة القاتل بأنه مسلح فقط ولم تتطرق إلى كونه من المليشيات".

ويقول مراقبون، إن "الجزيرة" تحولت إلى منبر حوثي رسمي لمهاجمة " الشرعية" و"التحالف العربي"، حيث تتم استضافة قادة المليشيات الانقلابية بشكل شبه يومي على نشراتها الإخبارية وبرامجها السياسية، فيما يتم إهمال أي خبر رسمي أو محايد للرد على تلك الاتهامات.


تعليقات