سياسة

واشنطن تتجه إلى طرد تركيا من تطوير المقاتلة "إف 35"

الخميس 2018.11.29 02:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 334قراءة
  • 0 تعليق
المقاتلة إف 35

المقاتلة إف 35

تتجه الحكومة الأمريكية نحو إعادة النظر في مشاركة تركيا في برنامج تطوير مقاتلات F-35، في حال مضت أنقرة قدمًا في شراء منظومة الدفاع الجوي "S-400" من روسيا.

وفق وكالة "بلومبيرغ"، أوصت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، في تقرير سري قدمته إلى الكونجرس، بإعادة تقييم مشاركة تركيا في البرنامج، في حال استمر سعيها للحصول على المنظومة الروسية.

وجاء في التقرير:  "ستعيد الإدارة تقييم استمرار مشاركة تركيا كواحدة من الدول الثمانية الشريكة، في حال استمرت في شراء منظومة S-400".

 وقالت الوكالة إن "تركيا تخاطر بطردها من برنامج F-35 الذي تقوده الولايات المتحدة، وهو المشروع الأكثر تكلفة في العالم للأسلحة، إذا تسلمت حكومتها نظامًا روسيًا متقدمًا مضادًا للطائرات".

ويشير التقرير إلى أن إعادة التقييم هذه يجب أن تتم "رغم أن تركيا كانت شريكًا مهمًا في البرنامج، فقد استثمرت أكثر من 1.25 مليار دولار في طائرة F-35 النفاثة، وذلك منذ أن بدأت مرحلة التطوير في عام 2002 ".

وجاء في التقرير الذي قالت "بلومبرغ" إنها اطلعت على ملخصه: "ذكرت الحكومة التركية مرارا وتكرارا، أنها أبرمت اتفاقا لشراء S-400، ومن المتوقع أن تحصل على المنظومة في يوليو (تموز) 2019".

منظومة صواريخ "إس 400"

وبالإضافة إلى شراء تركيا طائرة F-35 التي أنشأتها شركة "لوكهيد مارتن" تم إعداد 10 شركات تركية لإنتاج أجزاء تبلغ قيمتها حوالي 12 مليار دولار، بما في ذلك المكونات الرئيسية مثل جسم الطائرة المركزي، وبعض معدات الهبوط وبالنسبة لعناصر معينة، مثل شاشة قمرة القيادة، وفق التقرير نفسه.

ولفتت وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن تركيا "تقوم بتصنيع قطع غيار لجميع زبائن الطائرات من طراز F-35".

وبحسب المصدر نفسه، جرى تعليق تسليم أية شحنات من طراز F-35 إلى تركيا حتى بحث التقرير واتخاذ قرار بشأنه.

وتركيا التي يسميها التقرير "حليفًا أساسيًا في الناتو (حلف شمال الأطلسي)، لا تزال على بعد نحو عامين من استلام أول طائرة من طراز F-35 علما بأنها أذنت بالفعل بشراء 30 من أصل 100 مقاتلة تنوي شراءها.

أما منظومة "S-400" الروسية، فقد صممت لإسقاط الطائرات الأمريكية وقوات التحالف بمعدلات وارتفاعات أكبر من الأنظمة القديمة.


ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من أن تكنولوجيا F-35 الحساسة التي تهدف إلى تجنب مثل هذا النظام، يمكن أن تتعرض للضرر وتستخدم في تحسين نظام الدفاع الجوي الروسي إذا حصلت تركيا على النظامين.

وفيما تحاول واشنطن ثني تركيا عن خطط شراء "S-400"، طورت الإدارة الأمريكية "حزمة بديلة لتزويد أنقرة بنظام دفاع صاروخي قوي وقادر على التوافق مع "الناتو"، يتطلب دعمًا من الكونجرس، وفقا للتقرير السري نفسه.

 واعتبرت "البنتاجون" أن ما تقدم أمر "ضروري لتوفير بديل حقيقي يشجع تركيا على الابتعاد عن الاستحواذ المدمر على المنظومة الروسية".

وعلاوة على الطرد المحتمل من برنامج F-35، أشارت الوزارة إلى أن امتلاك تركيا منظومة "S-400" يمكن أن يجعلها تحت طائلة العقوبات الأمريكية، ما قد يؤثر على حصول أنقرة على أسلحة أخرى.

تعليقات