سياسة

أمريكا تمنع أغلى مقاتلة في العالم من التحليق بعد تحطم إحداها

الجمعة 2018.10.12 11:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 388قراءة
  • 0 تعليق
الطائرة الحربية الأمريكية إف-35 (أ.ف.ب)

الطائرة الحربية الأمريكية إف-35 (أ.ف.ب)

أمرت وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاجون" بوقف كل الطلعات الجوية لأسطول طائراتها الشبح المقاتلة "إف-35"، بعد أول حادث تحطم من نوعه للطائرة الأعلى كلفة في التاريخ.  

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الخميس، إن "كل المقاتلات الأمريكية والدولية من طراز إف-35 التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن منعت من التحليق لحين فحص أنابيب الوقود".

وتحطَّمت طائرة "إف-35 بي" تابعة لمشاة البحرية الأمريكية بشكل كامل، خلال طلعة تدريبية في ولاية كارولاينا الجنوبية، في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

الجيشان البريطاني والإسرائيلي يعلقان الطيران 

أكد الجيش الإسرائيلي، الذي منحته الولايات المتحدة سربا من هذه الطائرات، أنه يجري اختبارات على سرب مقاتلات إف-35 بعد أن تلقى نتائج توصل إليها محققون أمريكيون عن نموذج آخر منها تقول إن به عيوبا في أنظمة الوقود.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي أنه سيمنع تحليق الطائرات، ووصف وضعها بأنها تظل في وضع الجاهزية للعمليات.

وأوضح الجيش الإسرائيلي، في بيان، أن "قائد سلاح الجو قرر اتخاذ أقصى درجات الحذر، واختبار كل الطائرات من هذا الطراز، على الرغم من أن ذلك ليس هو النموذج الذي تستخدمه القوات الجوية الإسرائيلية وعدم الكشف عن أي عيوب فنية في المقاتلات".

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجوار إحدى طائرات إف-35  (أ.ف.ب)

وأضاف أنه "من المتوقع أن تستمر عمليات الفحص بضعة أيام تعود بعدها المقاتلات للعمليات بالكامل".

من جهتها، أعلنت بريطانيا أن هذا الإجراء لم يؤثر على كل طائراتها من طراز "إف-35"، وأن بعض مهمات الطيران قد "جمدت" ولم تُلغ.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية، إن "الأمن هو هاجسنا الأكبر؛ لذا قررت بريطانيا تجميد الطلعات الجوية لبعض طائرات إف-35 كإجراء وقائي، في الوقت الذي ندرس فيه نتائج التحقيق المستمر".

الأعلى تكلفة في تاريخ أمريكا

ويعد برنامج إنتاج طائرات إف-35 الأعلى تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة، حيث تصل ميزانيته إلى 400 مليار دولار، مع توقعات بتزايد التكلفة إلى 1.5 تريليون دولار إذا حسبت كلفة خدمة وصيانة الطائرات على امتداد عمرها حتى 2070.


وتسلم الجيش الأمريكي حتى الآن 245 طائرة من هذا الطراز، تنتجها شركة "لوكهيد مارتن"، معظمها وصل إلى القوات الجوية.

ويثني مؤيدو البرنامج على الطائرات؛ لأنها مزودة بتكنولوجيا خفية تجعل أجهزة الرادار عاجزة عن رصدها، وتفوق سرعتها سرعة الصوت، وتوفر قدرات الدعم الجوي اللصيق، وتتميز برشاقة في التحليق، وأجهزة استشعار كثيفة تزود الطيارين بقدر لا مثيل له من المعلومات.

الحادثة ليست الأولى

وهذه ليست الحادثة الأولى التي تتعرض لها هذه المقاتلات فقد تعرضت إحدى هذه المقاتلات في 23 يونيو/حزيران 2014 لحريق مفاجئ في قاعدة إجلين للقوات الجوية في ولاية فلوريدا.

وأعلن الجيش الأمريكي أنه منع كامل أسطول الطائرات المقاتلة من طراز إف-35 من إنتاج شركة لوكهيد مارتن لصناعات الدفاع من الطيران لحين الانتهاء من فحوص إضافية على محركات الطائرات.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية ومركز الإشراف على برنامج المقاتلة إف-35 في بيان، حينها، إن "المركز والقوات الجوية والبحرية الأمريكية، أصدروا تعليمات بتعليق جميع رحلات هذه الطائرات".

وأفاد البنتاجون بأن المسؤولين الأمريكيين ومسؤولي الصناعات الدفاعية لم يتمكنوا من تحديد سبب الحريق الذي شب بينما كان الطيار يستعد للإقلاع. ولم يصب الطيار بأذى جراء الحريق.

وذكر بيان موجز لوزارة الدفاع: "أمرنا بإجراء مزيد من الفحوص على محركات طائرات إف-35، وستعتمد عودتها إلى الطيران على نتائج هذه الفحوص وتحليل البيانات الهندسية".

وأشار مسؤول مطلع على الوضع إلى إنه من السابق لأوانه تأكيد أو استبعاد وجود أي مشكلة تتعلق بالجودة أو عيوب في التصنيع.

تعليقات