ثقافة

لنشر السلام.. أمريكي يدشن 3 أعمال فنية في روسيا وكوريا وأمريكا

الأربعاء 2018.6.6 01:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 252قراءة
  • 0 تعليق
يصمم جداريات بهدف نشر السلام في العالم

الفنان ديفيد داتونا

بالتزامن مع مونديال روسيا 2018، أعلن الفنان الأمريكي ديفيد داتونا عزمه على تثبيت لوحة بصرية جديدة في موسكو، متمنيا حضور ترامب وبوتين لحفل تدشينها، وهي لوحة مكرسة لنهائيات كأس العالم التي ستقام في موسكو. ويعد هذا العمل الفني الأول من سلسلة 3 أعمال سينجزها ويعرضها في كل من الولايات المتحدة وكوريا.

كما يستعد داتونا لإقامة لوحة بصرية تعبر عن السلام على الحدود بين الكوريتين الشمالية والجنوبية. وتجري الآن مفاوضات مع ممثلي هذه الدول على نصبها. وقال داتونا: "فكرتي هي نصب لوحتي الفنية البصرية على الحدود بين الكوريتين، أي على أرض الدولتين في الوقت نفسه، وهذا بيت القصيد". وأضاف: "سأضع العمل الفني في المكان الذي التقى فيه الرئيسان كيم جونج أون ومون جاي إن".

وأضاف أن فكرة هذا العمل مدعومة من قِبل كوريا الشمالية والجنوبية، وأكد قائلا: "نحن على اتصال مع زملائنا من البلدين، وهم يدعمون فكرتي. وأعمل على لوحة بصرية مدعومة من قبل الزملاء في الولايات المتحدة، وستنصب في نيويورك خلال فصل الصيف هذا، وأود أن أدعو من كل قلبي الرئيسين ترامب وبوتين لحضور افتتاح لوحتي البصرية في موسكو".

ولد الفنان داتونا، في 10 فبراير/شباط 1974، في تبليسي عاصمة جورجيا التابعة لاتحاد الجمهوريات السوفيتية آنذاك. وفي عام 1998 هاجر إلى الولايات المتحدة وكان عمره 24 سنة. وقام خلال بضع سنوات بإنشات أعمال بصرية فنية على شكل 500 علم لـ80 دولة في العالم بمفهومه الفلسفي للتاريخ.

متحدث عن أعماله وتقنياته الفنية

وعن تأثير التكنولوجيا على الفن، صرح داتونا لوكالة الأنباء الروسية "تاس" أن الفن يرتبط بشكل وثيق بالتكنولوجيا المعاصرة وبالأجهزة الحديثة للذكاء الاصطناعي، وهذا هو المستقبل سواء "أحببنا ذلك أم لا"، فلن تكون هنالك أعمال فنية في المستقبل دون وجود التقنيات الحديثة فيها.

تعليقات