مجتمع

تحذير.. ذوبان جليد القطب الشمالي يهدد المدن الساحلية خلال 10 سنوات

الخميس 2018.6.14 01:12 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 267قراءة
  • 0 تعليق
ذوبان الجليد يساهم في ارتفاع منسوب مياه البحر

ذوبان الجليد يساهم في ارتفاع منسوب مياه البحر

كشفت دراستان حديثتان أن الجليد في القطب الشمالي للأرض بلغ معدل ذوبان قياسيا يخلف عواقب كارثية على العديد من المدن الساحلية حول العالم عند ارتفاع منسوب مياه البحر لاحقا، في أحدث حلقات المخاطر الجمّة التي تحملها آثار تغير المناخ على الكوكب. 

ووجد تقرير صدر عن علماء بريطانيين وأمريكيين أن معدل ذوبان الطبقة الجليدية في القطب الشمالي تسارع 3 أضعاف خلال الخمس سنوات الماضية، وبات حاليا  أسرع من أي وقت آخر تم تسجيله.

وحذرت دراسة أخرى من أنه إذا لم يتم اتخاذ تحرك عاجل خلال العقد القادم، سيساهم ذوبان الجليد في ارتفاع منسوب مياه البحر عالميا بمقدرا 25 سنتيمترا وبأكثر من متر بحلول عام 2070، وهو ما سيؤدي في النهاية إلى انهيار الغطاء الجليدي للقطب الشمالي بشكل كامل وارتفاع منسوب البحر بمقدار 3.5 متر.

وقال العالم المسؤول عن دراسة قياس ذوبان القطب الشمالي أندرو شيبارد: "كانت لدينا شكوك منذ وقت طويل أن تغير مناخ الأرض سيؤثر على القطب الجليدي.. بمساعدة أقمارنا الصناعية يمكننا الآن بثقة رصد اختفاء الجليد ومساهمته في ارتفاع منسوب مياه البحر".

وأضاف شيبارد، واصفا معدلات الذوبان بأنها "مفاجئة"، أن نتائج الدراسة "يجب أن تسبب قلقا للحكومات التي نثق أنها ستحمي مدننا الساحلية ومجتمعاتنا"، حسب ما نقلته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وذكرت الدراسة، المنشورة في مجلة "الطبيعة" وتتضمن 84 عالما من 44 منظمة دولية، أن الرصد أظهر أن قبل عام 2012 كان القطب الشمالي يفقد 76 طنا من الجليد سنويا تساهم في ارتفاع منسوب البحر 0.2 مليمتر كل عام، لكن معدل الذوبان ارتفع إلى 219 طنا سنويا تساهم في ارتفاع منسوب البحر 0.6 مليمتر.

تعليقات