منوعات

شقيقان في خانة "الوالد".. محكمة برازيلية تلزم توأماً بمناصفة الأبوة لطفلة

الأربعاء 2019.4.3 02:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 180قراءة
  • 0 تعليق
اختبارات الحمض النووي - صورة أرشيفية

اختبارات الحمض النووي - صورة أرشيفية

شهدت محكمة جوياس البرازيلية، الإثنين، في أول أيام أبريل/ نيسان حكما مثيرا للجدل؛ حيث أصدر قاضٍ برازيلي حكما بنسب طفلة لشقيقين من التوائم المتطابقة رفضا الاعتراف بأبوتها، وأن يدفع كل منهما نفقة شهرية للطفلة نفسها.

وكانت الطفلة ثمرة علاقة عابرة للأم مع أحد التوأمين، وهي لم تتمكن من تحديد والد طفلتها من الشقيقين اللذين يلقيان المسؤولية على بعضهما. 

وسبق أن خضع أحد التوأمين لاختبار الحمض النووي "دي إن إيه" وكان حاسما، لكنه لم يرغب في الاعتراف بالطفلة مدعيا أن شقيقه هو الوالد الحقيقي.

وربما تبدو هذه القصة كذبة الأول من أبريل لكن حيثيات الحكم كانت واضحة، إذ قرر القاضي البرازيلي فيليب لويز بيروكا أن يدفع كلاً من الرجلين نفقة تعادل 30% من الحد الأدنى للأجور.

ويبلغ الحد الأدنى للأجور في البرازيل 230 يورو وبالتالي يتوجب على كل منهما دفع نفقة شهرية قدرها 69 يورو تقريبا.

وقال القاضي بيروكا: "يحاول أحد التوأمين عن سوء نية التهرب من الاعتراف بأبوته.. ويجب على القضاء معاقبة هذه السلوكيات التي تقوض حق الاعتراف بالأبوة".

تعليقات