سياسة

التحالف العربي يؤكد استمرار الدعم للشعب اليمني

الإثنين 2018.2.12 08:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 471قراءة
  • 0 تعليق
مساعدات غذائية توزعها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لليمنيين- أرشيفية

مساعدات غذائية توزعها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لليمنيين- أرشيفية

رحب المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن العقيد ركن تركي المالكي ‏بأي جهود دولية من شأنها إحلال السلام في اليمن، مؤكداً أن ذلك يتفق تماماً مع مبادئ دول التحالف ‏الملتزمة بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني إنسانياً وعسكرياً. 

وأوضح المالكي، خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقده بنادي ضباط القوات المسلحة بالرياض، الاثنين، أن العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن تسير وفق المخطط لها تماماً، وتمضي باتجاه تصاعدي، فيما يتعلق بالمبادرات التي تتضمنها خطة هذه العمليات الإنسانية.

وأشار إلى 3 مبادرات جديدة سيجري توقيع عقودها غداً، ستشكل رافداً جيداً للعمل الإنساني على الأراضي اليمنية، متطلعاً إلى مزيد من الشراكات مع مختلف المنظمات العالمية ذات العلاقة بأعمال الإغاثة وتأهيل البنى التحتية والجهود الإنسانية.


وعن نتائج خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، كشف المالكي عن استفادة 544.037 مواطناً يمنياً من المساعدات الإنسانية المقدمة ضمن هذه العمليات منذ انطلاقها وحتى اليوم، مبيناً أن تلك المساعدات بلغت 75.623 تنوعت بين غذائية وإيوائية وصحية.

كما قدر إجمالي المساعدات الخاصة بالمشتقات النفطية بـ180.000، قدمت لتأهيل وإصلاح البنية التحتية في مختلف المحافظات اليمنية، فيما بلغ مجموع التصاريح التي منحتها قوات التحالف من خلال خلية الإجلاء والعمليات الإنسانية خلال الفترة من 26 مارس 2015 وحتى 12 فبراير الجاري 18557 تصريحاً، موزعة على المنافذ البحرية والبرية والجوية.

واستعرض المتحدث باسم قوات التحالف عبر عرض فيديو صوراً للعمليات الإنسانية التي وصلت للمحتاجين من الأسر اليمنية في مختلف أنحاء اليمن، لا سيما الأسر التي تعيش في مواقع لا تزال تحت سيطرة الانقلابيين من مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، التي لا تتوانى عن انتهاك جميع القوانين الدولية الإنسانية والعسكرية.

وأشار المالكي إلى استمرار المليشيات الإرهابية في تجنيد الأطفال اليمنيين وغيرهم من جنسيات أخرى، والزج بهم في مواقع القتال، في انتهاك سافر لطفولتهم التي يرفض العالم بأسره مساسها بأي نوع من أنواع الخطر.

وأكد تزامن هذا العمل غير الإنساني وتضاربه مع الذكرى التي اعتادت الأمم المتحدة في مثل هذا اليوم 12 فبراير/شباط الجاري من كل عام اعتباره يوما عالميا لمكافحة استغلال الأطفال كجنود.

تعليقات