ثقافة

إنفوجراف.. جورج قرداحي يعلن الفائزين بتحدي القراءة العربي الثلاثاء

الأحد 2018.10.28 10:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 160قراءة
  • 0 تعليق
تتويج الفائز بلقب تحدي القراءة العربي 2018 الثلاثاء في دبي

تتويج الفائز بلقب تحدي القراءة العربي 2018 الثلاثاء في دبي

يشهد العالم العربي تتويج بطل تحدي القراءة العربي للعام 2018، في الحفل الختامي الذي يقام في دار أوبرا دبي، الثلاثاء 30 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بحضور أوائل الطلاب والطالبات الذين تميزوا من بين 10 ملايين و500 ألف مشارك من 44 دولة، في المبادرة المعرفية الأكبر في الوطن العربي، والتي تندرج تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى جانب المشرفين المتميزين ومديري المدارس المتميزة على مستوى الدول، والوفود المشاركة. 

ويقدم الاحتفالية الختامية لتحدي القراءة العربي 2018، الإعلاميان جورج قرداحي وبروين حبيب، كما تشارك في الحفل الفنانة الإماراتية بلقيس.

نافذة على العالم 

وعن أهمية الدور الإنساني لتحدي القراءة العربي، قال الإعلامي جورج قرداحي: "نجاح هذه الفعالية القرائية الأكبر من نوعها عربياً، والتي انطلقت من دبي حاملة رسالة أمل حضارية ووصلت إلى العالمية بمشاركة ملايين القراء فيها من 44 دولة، هو مؤشر على حرص الأجيال العربية على التواصل معرفياً وفكرياً مع العالم، لأن القراءة أداة لمشاركة المعرفة الإنسانية، وجسر لتبادل الأفكار، ومدخل لتعزيز التواصل بين الشعوب".


وأضاف "قرداحي": "تهانينا لكل من شارك في تحدي القراءة العربي من الطلاب، وكل من سانده ودعمه من أولياء الأمور والمعلمين والتربويين الملهمين في الوطن العربي والعالم، وكل من بذل الجهد في تنظيمه وإنجاحه، حتى يخرج بهذا الشكل الحضاري العالمي المشرّف لدبي والعالم العربي، ويصبح نموذجاً يحتذى للمبادرات الثقافية التي لا تعرف الحدود".

صحبة الكتاب 

وقالت الإعلامية والشاعرة الدكتورة بروين حبيب، التي تشارك في تقديم الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي: "التواجد في نهائي تحدي القراءة العربي تشريف لكل من يعشق القراءة ويتتبّع مناهل المعرفة، ويألِف صحبة الكتاب، ويصادق الكلمات، ويتقلّد معاني الحروف كاللآلئ النفيسة".


ولفتت الشاعرة إلى أن تضاعف أعداد المشاركين في تحدي القراءة العربي بعد ثلاث سنوات فقط من إطلاقه، ليتجاوز 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة، يؤكد أهميته كمنارة لكل محبي العربية وقرائها، ومنصة جامعة للطلبة المتطلعين إلى المستقبل بعين الأمل والإيجابية، وبيئة تغذي الشغف المعرفي وتمكن التحصيل العلمي، وصولاً للابتكار والإبداع وصناعة غد أفضل.

44 دولة

ووّسع تحدي القراءة العربي في دورة هذا العام دائرة المبادرة الأكبر من نوعها عربياً، عبر فتح باب المشاركة رسمياً للطلاب والطالبات من خارج العالم العربي، وزاد عدد الدول المشاركة ليصل إلى 44 دولة عربية وأجنبية في دورة العام الحالي، ووصل عدد المشاركين إلى 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة، بزيادة أكثر من 25% عن دورة العام الماضي.

سعادة وطاقة إيجابية

وعن المشاركة في احتفالية تحدي القراءة العربي لهذا العام، قالت الفنانة بلقيس: "سعادة غامرة وطاقة إيجابية كبيرة يحس بها كل من يشارك في فعاليات مثل تحدي القراءة العربي، وتحديداً حفل تتويج أبطال القراءة من الوطن العربي والعالم في دبي. فالكتاب شرفتنا التي نطلّ منها على العالم الواسع".


وفي رسالتها لمن شاركوا في تحدي القراءة، قالت بلقيس: "اليوم أصبح للقراءة أسرة عالمية فيها ملايين قرّاء العربية من كل مكان، فهنيئاً لكل من شارك في تحدي القراءة العربي. وأملنا أن تبقى القراءة في مكانتها المميزة كعادة جميلة وشغفٍ لا يخبو أبداً".

دار الأوبرا تستضيف الاحتفالية

ويقام الحفل الختامي لتتويج بطل تحدي القراءة العربي في دورته الثالثة في دار أوبرا دبي يوم 30 أكتوبر 2018، حيث سيتم اختيار بطل هذا العام من 16 متنافس نهائي وصلوا إلى دبي، بعد تفوقهم على مستوى دولهم في تحدي هذا العام.

كما يتم تتويج المدرسة المتميزة من 5 مدراس وصلت إلى التصفيات النهائية، وتمثل كلاً من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ودولة فلسطين وجمهورية الجزائر والمملكة المغربية، كما يشهد الحفل إعلان الفائز بلقب "المشرف المتميز" لتحدي هذا العام.

الجوائز

وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز تحدي القراءة العربي 11 مليون درهم إماراتي، أي ما يعادل 3 مليون دولار أمريكي، إذ يحصل بطل تحدي القراءة العربي على 500 ألف درهم، فيما تحظى المدرسة المتميزة الفائزة بمليون درهم، فيما يحظى المعلم الفائز بلقب المشرف المتميّز بجائزة نقدية قدرها 800 ألف درهم.

وشهدت الدورة الثانية من تحدي القراءة العربي العام الماضي تكريم الطالبة عفاف الشريف من فلسطين الفائزة باللقب في حفل ختامي في أوبرا دبي، في حين توّجت الدورة الأولى منه الطالب عبد الله فرح جلود من الجزائر،بلقب بطل تحدي القراءة العربي.

وتتمثل رسالة تحدي القراءة في إحداث نهضة قرائية عبر وصول مشروع تحدي القراءة العربي إلى ملايين الطلبة في مدارس وجامعات الوطن العربي، وأبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية، ومتعلمي اللغة العربية من غير الناطقين بها، لتمكينهم بالعلم والمعرفة والثقافة لبناء مستقبل مزدهر لهم ولأوطانهم والمساهمة في مختلف مسارات التنمية في مجتمعاتهم وعالمهم. وتتركز أهداف تحدي القراءة العربي في رفع مستوى الوعي بأهمية القراءة لدى كافة الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم، وتعزيز الثقافة العامة لديهم، وتطوير آليات الاستيعاب والتعبير عن الذات، وتنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير الناقد والإبداعي. 



تعليقات