ثقافة

نهائيات تحدي القراءة العربي في دورته الثالثة (ملف خاص)

الأحد 2018.10.28 01:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 225قراءة
  • 0 تعليق
نهائيات تحدي القراءة العربي في دورته الثالثة

نهائيات تحدي القراءة العربي في دورته الثالثة

انطلقت في دبي، السبت، تصفيات المرحلة ما قبل النهائية لتحدي القراءة العربي؛ المشروع المعرفي الأكبر في الوطن العربي، الذي يندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، حيث تعقد التصفيات خلال يومي السبت والأحد 27 و28 أكتوبر الجاري.

يشارك في التصفيات الطلاب الذين حققوا لقب التحدي في بلدانهم، وتميزوا من بين 10.5 مليون مشارك، من 44 دولة من الوطن العربي والعالم، في خطوة تمهد للمنافسات النهائية، وصولاً إلى تتويج بطل تحدي القراءة العربي الثلاثاء الموافق 30 أكتوبر/‏تشرين الأول الجاري، بحفل حاشد تستضيفه أوبرا دبي.

ويحضر التصفيات نصف النهائية 250 طالباً وطالبة، من وفود تحدي القراءة العربي التي وصلت الجمعة 26 أكتوبر الجاري إلى دبي، قادمة من مختلف الدول المشاركة في التحدي، حيث ستشهد تصفيات المرحلة ما قبل النهائية، منافسات وفق فئتين؛ الأولى للمتنافسين من الوطن العربي، والثانية على مستوى الجاليات العربية المقيمة في الدول الأجنبية، وستقام بمدرسة البحث العلمي في منطقة الورقاء بدبي.

وشهدت المبادرة التي انطلقت من دبي كمشروع عربي حضاري شامل يهدف إلى إحداث نهضة معرفية في العالم العربي تجاوبا واسعا على مختلف المستويات من القيادات التربوية والتعليمية والثقافية والمؤسسات الفاعلة في القطاع والمدارس والطلبة في الوطن العربي، وصولا إلى الجاليات خارج المنطقة العربية والتي تم فتح الباب رسميا هذا العام لمشاركتها في تحدي القراءة العربي.

ويتنافس المشاركون في تحدي القراءة العربي الذي يتطلب من كل طالب قراءة 50 كتابا خلال العام الدراسي ضمن عدة مراحل تصفية تتدرج على مستويات بدءا من مستوى الصفوف والمراحل الصفية والمدارس ثم على مستوى المناطق التعليمية والمديريات والمحافظات حتى اختيار العشرة الأوائل والفائز على مستوى كل دولة، ويلتقي بعدها أبطال الدول في دبي للتصفيات نصف النهائية والنهائية لاختيار بطل تحدي القراءة في الحفل الختامي للمبادرة.

ويندرج تحدي القراءة العربي تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ويجسد رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لإطلاق نهضة معرفية عربية ورفع مستوى الوعي بأهمية القراءة لدى جميع الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم وتعزيز الثقافة العامة لديهم وتنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير الإبداعي لما فيه تحقيق رسالة تحدي القراءة المتمثلة في إحداث نهضة قرائية وعلمية وتعليمية، يسهم فيها طلبة مدارس وجامعات الوطن العربي وأبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية ومتعلمو اللغة العربية من غير الناطقين بها.

تابعوا في هذا الملف أيضا: 

تعليقات