منوعات

قطارات الهايبرلوب تغير مستقبل السفر

الإثنين 2018.4.23 06:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 248قراءة
  • 0 تعليق
قطارات الهايبرلوب تغير مستقبل السفر

قطارات الهايبرلوب تغير مستقبل السفر

برز قطار الهايبرلوب ضمن مشاريع تطوير للبنية التحتية لقطاع السياحة في دولة الإمارات، حيث يؤدي دورا كبيرا في تغيير مستقبل السفر بالمنطقة كونه يسهم في خفض الوقت والتكلفة. 

أكد نخبة من الخبراء والمتخصصين خلال معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2018) المقام حاليا بدبي، أن "فيرجن هايبرلوب ون" يتميز بكونه مفهوماً مستقبلياً لنقل الركاب والبضائع بسرعات تبلغ ألفا و200 كيلومتر في الساعة.

ويسلط معرض سوق السفر العربي 2018 في دبي الضوء بشكل رئيسي على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات بما في ذلك جلسات نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين.

ويمكن لقطار هايبرلوب نقل حوالي 3 آلاف و400 شخص في الساعة و128 ألف شخص في اليوم و24 مليون شخص في السنة.

ويرى الخبراء أن قطار الهايبرلوب سيسهم في تخفيض الوقت اللازم للانتقال من مطار دبي الدولي إلى مطار آل مكتوم الدولي إلى 7 دقائق.


وخلال مشاركتهم في جلسة خاصة ضمن فعاليات اليوم الأول من معرض السفر العربي 2018 حول تجارب السفر المستقبلية ومستقبل قطارات الهايبرلوب والبنية التحتية السياحية سلط الخبراء الضوء على استراتيجيات تطوير البنية التحتية لقطاع السياحة والسفر.

وحضر التي استضافها المسرح العالمي في معرض سوق السفر العربي 2018 كريستوف مولر الرئيس التنفيذي للقسم الرقمي والابتكار في طيران الإمارات وهارج دليوال من شركة "هايبرلوب ون" ومايكل إيبيتسون نائب الرئيس التنفيذي لشؤون تكنولوجيا الأعمال في مطارات دبي.

وتشهد دول المنطقة العديد من مشاريع توسعة المطارات والمرافئ ومشاريع تطوير الطرق المحلية والسكك الحديدية بين المدن، كما أن نمو شركات الطيران منخفض التكلفة سيبقي دول مجلس التعاون الخليجي في طليعة البنية التحتية السياحية والابتكار.


ومن المتوقع أن يرتفع عدد القادمين جواً إلى دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 6.3 بالمائة من 41 مليون في العام 2017 إلى 55 مليون في العام 2022.

ويتوقع الخبراء أن تنمو السياحة البحرية في دبي خلال العامين القادمين مع سعي الإمارة لاستقبال 20 مليون سائح سنوياً قبل معرض إكسبو 2020.

واستقبلت دبي خلال موسم 2016/2017 حوالي 650 ألف سائح بحري مع توقعات بزيادة هذا الرقم إلى مليون شخص بحلول العام 2020.


ومن المتوقع أن تصل قيمة الاستثمارات الخليجية في البنية التحتية السياحية إلى 56 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2022 بالتوازي مع إطلاق وتطوير العديد من مشاريع النقل الثورية والمبتكرة وذلك وفقاً لدراسة جديدة أصدرتها "كوليرز إنترناشيونال" مؤخراً.


تعليقات