اقتصاد

أرامكو تخطط لشراء 20% من "هيونداي أويل" الكورية مقابل 1.6 مليار دولار

الإثنين 2019.1.28 12:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة أرامكو السعودية

شعار شركة أرامكو السعودية

تخطط شركة أرامكو السعودية لاستثمار ما يصل إلى 1.6 مليار دولار مقابل حصة تبلغ نحو 20% في هيونداي أويل بنك الكورية الجنوبية لتكرير النفط.

وبحسب ما نقلته رويترز عن أرامكو، فإن الشركة السعودية تخطط لشراء حصة تصل إلى 19.9% في "هيونداي أويل بنك" من هيونداي القابضة للصناعات الثقيلة التي تملك 91.13% في أويل بنك.

ويبلغ إجمالي الطاقة التكريرية لهيونداي أويل بنك 650 ألف برميل يوميا وتهدف إلى توسعة نشاطها في البتروكيماويات.

وقالت هيونداي القابضة للصناعات الثقيلة إن أرامكو السعودية تخطط لتقييم هيونداي أويل بنك عند 10 تريليونات وون (8.9 مليار دولار) أو 63 ألف وون (56 دولارا) للسهم.

وقال مصدر مطلع إن الشركة تخطط لعرض خصم نسبته 10% على أرامكو السعودية في صفقة كبيرة ستتطلب موافقة مجلسي إدارة الطرفين.

ودفع نبأ بيع الحصة أسهم الشركة الأم للصعود بما يصل إلى 6.6%.

وكانت هيونداي أويل بنك قد أعلنت، في مايو/أيار من العام الماضي، خططا لبناء مصنع بتروكيماويات بتكلفة 2.7 تريليون وون مع لوته كيميكال الكورية الجنوبية.

ومن شأن الخطوة تعزيز وجود أرامكو أكبر منتج للنفط في العالم في كوريا التي تعد أحد أكبر مشتري النفط الخام الآسيويين، وخامس أكبر مستورد للخام في العالم، بينما تعد السعودية أكبر مورد للنفط الخام إلى كوريا.

وفي 2018، استوردت كوريا الجنوبية 323.17 مليون برميل من الخام من السعودية، بما يعادل 885 ألفا و408 براميل يوميا وفقا لبيانات من شركة النفط الوطنية الكورية.

وأرامكو أكبر مساهم بالفعل في ثالث أكبر شركة تكرير نفط في كوريا الجنوبية، بحصة نسبتها 63.41%، وسيساعد الاتفاق الأحدث أرامكو على تعزيز مبيعات النفط الخام إلى هيونداي أويل بنك أصغر شركة تكرير في كوريا الجنوبية من حيث الطاقة الإنتاجية.

كان الرئيس التنفيذي لأرامكو أبلغ رويترز في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 أن الشركة تخطط لزيادة حصتها السوقية في آسيا، بما في ذلك الصين والهند وماليزيا وإندونيسيا، وفي أفريقيا.

وقال لي دونغ-ووك المحلل لدى كيووم للأوراق المالية: "يبدو أن أرامكو السعودية تعزز استثماراتها في مشاريع المصب قبيل الطرح العام الأولي".

كان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قال، في أوائل يناير/كانون الثاني، إن شركة النفط الوطنية العملاقة ستُدرج بحلول 2021.

وتخطط أرامكو لزيادة استثمارها في التكرير والبتروكيماويات.


تعليقات