سياسة

اعتقال رئيسة الأرجنتين السابقة بتهمة التستر على إيرانيين

الجمعة 2017.12.8 01:25 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 782قراءة
  • 0 تعليق
الرئيسة السابقة للأرجنتين كريستينا فرنانديز في البرلمان - أ. ف. ب

الرئيسة السابقة للأرجنتين كريستينا فرنانديز في البرلمان - أ. ف. ب

وجه قاضي فيدرالي في الأرجنتين، الخميس، تهمة الخيانة للرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز، وأصدر أمرا باعتقالها لمحاولتها التستر على الدور المحتمل الذي لعبته إيران في تفجير مركز يهودي في بوينوس آيرس عام 1994. 

كما وجه القاضي كلاوديو بوناديو أيضا اتهامات لهيكتور تيمرمان، وزير الخارجية في عهد فرنانديز، وأمر بوضعه رهن الإقامة الجبرية.

وفرنانديز حاليا عضوة في مجلس الشيوخ، ما يتطلب تصويت المجلس أولا على تجريدها من حصانتها البرلمانية قبل أن يتسنى للسلطات اعتقالها.

وقد برزت القضايا التي تورطت فيها فرنانديز وحلفاؤها، مع تنفيذ العديد من الاعتقالات والإدانات مؤخرا بعد انتخاب موريسيو ماكري رئيسا للبلاد أواخر عام 2015.

ووجهت في عام 2015 التهمة رسميا إلى رئيسة الأرجنتين، بالتدخل لمنع محاكمة مسؤولين إيرانيين مشتبه بهم في قضية تفجير المركز، بموجب محضر أعده المدعي ألبرتو نيسمان قبل وفاته.

ولم تتضح حتى الآن ملابسات الاعتداء على المركز اليهودي الذي أسفر عن 85 قتيلا و300 جريح، بعد أكثر من 20 سنة على وقوعه.

وفي الوقت الذي يعد فيه رفع الحصانة عن مسؤولين في مجلس الشيوخ أمرا نادر الحدوث في الأرجنتين، صوّت الكونجرس في الـ25 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي؛ لتنفيذ ذلك بحق وزير التخطيط السابق في عهد فرنانديز جوليو دي فيدو، وتم اعتقاله في اليوم نفسه. واتهم دي فيدو بالتزوير والفساد.

تعليقات