سياسة

اعتقال 59 فلبينيا حاولوا الانضمام لـ"داعش"

الجمعة 2017.7.28 07:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 314قراءة
  • 0 تعليق
الجيش الفلبيني يكافح لإنهاء المعارك في مراوي - أرشيفية

الجيش الفلبيني يكافح لإنهاء المعارك في مراوي - أرشيفية

كشف مسؤولون عسكريون في الجيش الفلبينى، الجمعة، عن إلقاء القبض على 59 مشتبهاً بهم كانوا يحاولون الالتحاق بمقاتلي تنظيم داعش الإرهابي المحاصرين في مدينة مراوي الجنوبية، حيث تدور معارك ضد القوات الفلبينية منذ أكثر من شهرين.  

وقالت المتحدثة باسم الجيش الفيليبيني، جو-آن بتينغلاي، إن 32 مشتبهاً به اعتقلوا عند نقطة تفتيش في بلدة أبيل، فيما ألقي القبض على 27 في منزل بمدينة زامبوانجا.

 وأضافت أنه لا أجانب بين الموقوفين في حين لا يزال التحقيق جارياً لمعرفة المزيد من التفاصيل عنهم.

وتقع مدينتا أبيل وزامبوانجا في جزيرة مينداناو التي تضم مراوي.

ووجدت 59 بزة للجيش والشرطة بحوزة الموقوفين، بحسب ما أفاد الجيش.

ويخوض مسلحون يرفعون أعلام تنظيم داعش حرباً دامية منذ 23 مايو/أيار ضد الجيش الفلبيني في مراوي، حيث ارتكبوا عمليات قتل وخطفوا رهائن وأحرقوا مباني.

ورغم إعلان الحكومة في البداية عن وجود بضع مئات فقط من مقاتلي داعش في مراوي، إلا أن قواتها لم تتمكن حتى الآن من استعادة المدينة.

وقتل حتى الآن 630 شخصاً، بينهم 471 إرهابياً و114 جندياً إلى جانب 45 مدنياً، بحسب ما أفاد الجيش في مانيلا.

والسبت الماضي، وافق البرلمان الفلبيني على اقتراح تقدم به الرئيس رودريجو دوتيرتي، لتمديد العمل بالأحكام العرفية في جزيرة مينداناو حتى نهاية العام.


تعليقات