ثقافة

إماراتية فائزة بـ"كأس العالم للمبدعين": أؤمن بالتجريب في عالم الرسم

الإثنين 2019.1.7 08:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 130قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لوحات التشكيلية الإماراتية هدى الريامي

جانب من لوحات التشكيلية الإماراتية هدى الريامي

بات للمرأة الإماراتية حصة في جميع محافل التميز والإبداع محلياً وعربياً حتى عالمياً، حيث حققت حديثاً الفنانة التشكيلية الإماراتية هدى الريامي إنجازاً مشرفاً بحصولها على المركز الأول في مسابقة "كأس العالم للمبدعين" لعام 2018 عن فئة الفن التشكيلي، التي تم الإعلان عن نتائجها في المملكة المتحدة، متفوقة على آلاف المنافسين من مختلف دول العالم.


في هذا اللقاء تتحدث التشكيلية هدى الريامي لـ"العين الإخبارية" عن الإنجاز الذي ظفرت به وكيف اجتازت جميع مراحل المسابقة حتى الحصول على المركز الأول.


لوحة فارس العرب

حازت الريامي على ثناء لجنة التحكيم باختيار لوحتها الفنية "فارس العرب" للشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حيث أوضحت أنها استخدمت الألوان الزيتية في رسم اللوحة على قماش كانفس، ويتحدث العمل الفني عن فوز الشيخ حمدان بن محمد بالميدالية الذهبية في السباق الذي أقيم في مقاطعة نورماندي الفرنسية، في تعبير عن الإرادة والعزيمة والتصميم على النجاح.

وقالت الريامي "من عظيم الشرف لي كشابة إماراتية أن تُعرض أعمالي الفنية التي تتحدث عن فروسية شيوخنا في مسابقة عالمية، كما أهدي هذا الفوز لقيادتنا التي وفرت لنا جميع الظروف للتميز والإبداع في شتى المجالات".


4 مراحل متنوعة

دخلت الريامي المسابقة قبل عام، مجتازة التصفيات بجدارة، حيث مرت المسابقة بأربع مراحل؛ الأولى: تمثلت بالاطلاع على العمل المباشر للفنان بإشراف لجنة تحكيم متخصصة، وفي المرحلة الثانية يتم التعرف على الإنجازات والتكريمات التي حققها الفنان خلال مسيرته، فيما تركز المرحلة الثالثة على قيمة مبيعات الفنان لأعماله الفنية، حيث أشارت الريامي إلى أن بريطانيا تعتبر أن حجم المبيعات يعكس قيمة أعمال الفنان.


وتابعت "في المرحلة الرابعة يتم التعرف على السيرة الذاتية للفنان، وهو ما منحني دفعة قوية لدى تقييم لجنة التحكيم، حيث لدي إنجازات عديدة داخل دولة الإمارات وخارجها، إضافة إلى أعمال تطوعية وورش فنية مع الهلال الأحمر، كما تبرعت بالعديد من لوحاتي لصالح أعمال خيرية، منطلقة في ذلك من القيم التي نشأنا عليها في دولة الإمارات في حب لعمل الخير، واقتداءً بقادتنا أصحاب الريادة في العمل الإنساني".


أعمال تشكيلية وطنية

تتجه معظم الأعمال التشكيلية التي ترسمها الريامي في الإطار الوطني وتقول عن ذلك "أحرص في جميع أعمالي على إبراز الهوية الوطنية الإماراتية، بمعنى الجمع بين الخصوصية في التعبير الفني ونشر الوعي بحضارة هذه الأمة وأصالتها، واستخدم أفضل الأساليب والمدارس الفنية الحديثة، فمنذ بداية مشواري الفني حافظت لوحاتي على الأبعاد الجمالية التي تعبر عن البيئة الإماراتية ومظاهر الحياة، وأحمد الله أني متمكنة من الفن التشكيلي الواقعي، وكذلك متمرسة في اتجاهات الفن الحديث والتأثيرية والتجريدية والتعبيرية وفن ما بعد الحداثة، وشخصياً أؤمن بالتنويع والتجريب في عالم الرسم بكل أبعاده ومساراته".


جوائز عالمية

جوائز عديدة محلية وعالمية، حصلت عليها الريامي في ميدان الفن التشكيلي، منها في اليابان والكويت وبلدان أخرى، كما حازت على جائزة أفضل لوحة صقر في معرض الصيد والفروسية عام 2010 وأفضل لوحة فرس في المعرض نفسه عام 2005، كما حققت المركز الأول في مهرجان الزهور بمدينة العين، ويمتد تميز الريامي إلى خارج حقل الفن التشكيلي، حيث حصلت على جائزة أفضل موظفة على مستوى الوطن العربي في منافسات شملت 16 دولة عربية، واختتمت الريامي حديثها لـ"العين الإخبارية" قائلة إن تفوقها على خمسة آلاف منافس في مسابقة الفن التشكيلي في لندن يزيدها إصراراً لتحقيق من المزيد من الإنجازات لتمثيل وطنها الإمارات بصورة مشرفة.


تعليقات