ثقافة

تبوك السعودية تحتفي بزيارة خادم الحرمين الشريفين بأكبر جدارية وطنية

الثلاثاء 2018.11.20 03:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 100قراءة
  • 0 تعليق
اللوحة الجدارية

اللوحة الجدارية

رسم 20 فناناً وفنانة بمنطقة تبوك السعودية أكبر لوحة جدارية وطنية بالمنطقة ترحيباً وابتهاجاً بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لمنطقة تبوك.

وأقيمت الجدارية على مساحة 100 متر مربع بطول 25 متراً وارتفاع أربعة أمتار على طريق الملك عبدالعزيز، وتحت إشراف جمعية الثقافة والفنون بتبوك بالتعاون مع أمانة منطقة تبوك وإدارة تعليم تبوك.

من جانبه، قال ماجد بن ناشي العنزي، مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة تبوك، إن الهدف من إقامة هذه الجدارية هو مشاركة نخبة من كبار فناني وفنانات منطقة تبوك المختصين بالفن التشكيلي والخط العربي بالترحيب بالضيف الكبير خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، للتعبير عن الحب والولاء للوطن بالرسم والألوان والانتماء الكبير للمملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة وعن النماء والعطاء التي تشهده منطقة تبوك أسوة بمناطق المملكة.

وبين أن اللوحة الجدارية تتصدرها صور لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده ومعالم تبوك الحديثة وبعض الحروفيات بشكل رائع وجذاب، حيث سيتم إدخال العديد من المدارس التشكيلية في تنفيذها ومن بينها الواقعية والتجريدية والسريالية لتقديم تجربة فنية وإبداعية فريدة وخلق بيئة بصرية جمالية لإحدى واجهات مدينة تبوك.

وأشار أنه تم عقد العديد من الورش وجلسات العمل لاختيار الموضوعات والأفكار التي تمت ترجمتها في جدارية ضخمة على واحد من أبرز شوارع تبوك وأكثرها حيوية, مقدمًا شكره وتقديره لأمانة منطقة تبوك وإدارة تعليم تبوك على تعاونهما الكبير في تسهيل مهمة الفنانين ودعمهم بما يعزز الشراكة مع القطاعات الحكومية والمؤسسات الخاصة كافة.

وعبر الفنانون والفنانات المشاركون في تنفيذ هذا العمل من جهتهم، عن سعادتهم وابتهاجهم بهذه المناسبة الغالية، مؤكدين أن الجدارية تُظهر إبداعات ومواهب الفنانين التشكيليين والفنانات والخطاطين في منطقة تبوك؛ وتعكس المستوى الفني الكبير الذي وصلت إليه الفنون البصرية بالمنطقة، مشيرين إلى أن الفن التشكيلي والخط العربي لهما دور كبير في التعبير، وأن هذه المبادرة هي أبسط ما يمكن أن يقدم للوطن الغالي والحكومة الرشيدة.

تعليقات