مجتمع

بالصور.. نهيان بن مبارك يكرم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر 2019

الأحد 2019.3.10 02:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 205قراءة
  • 0 تعليق
جانب من تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

جانب من تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

كرم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، الأحد، الأفراد والمؤسسات الفائزة في الدورة الـ11 لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

وأقيمت الدورة تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة، في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي.


بدأ الحفل بالسلام الوطني، ثم شاهد وزير التسامح والحضور فيلماً عن الجائزة سلط الضوء على جهود الجائزة في دعم وتطوير قطاع نخيل التمر، والإنجازات التي تحققت خلال 11 عاماً على المستوى المحلي والعربي والدولي.

كما شهد الشيخ نهيان والحضور من الوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المقيمين في الإمارات عرض أوبريت "حلم تمرة"، ركز فيه على مسيرة النمو والتطور التي شهدتها الإمارات في المجال الزراعي على يد المؤسس الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، باني النهضة الزراعية، وتركيزه على شجرة نخيل التمر بصفتها ركيزة أساسية في التنمية المستدامة والأمن الغذائي، وجزءاً من الهوية الوطنية لدولة الإمارات.

وأشاد الأوبريت بالموقع الريادي الذي تشغله الدولة في دعم وتطوير قطاع نخيل التمر بالعالم، مشيرا إلى أهمية التسامح وما تمثله شجرة نخيل التمر من أهمية رمزية في التعايش والتواصل بين الشعوب والحضارات.

نفخر ونعتز بإنجازات الجائزة

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن "ما حققته الجائزة خلال عقد من الزمن فاق كل التوقعات، وأسهم في تعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات في تنمية وتطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي بالعالم، ففي عام زايد 2018 على وجه الخصوص نفذت الجائزة 12 مبادرة متميزة على المستوى المحلي والعربي والدولي، ومهرجانات التمور العربية أكبر شاهد وعلامة فارقة نفخر بها ونعتز إحياء لذكرى المؤسس ورد الجميل لباني النهضة الزراعية بالإمارات، كما تحتفل الجائزة بـ2019 عام التسامح؛ لأن التسامح يقود الأمم إلى السلام والتقدم والنمو والثقة في المستقبل".

وأشاد الشيخ نهيان بنتائج مؤتمر وزراء الزراعة للدول المنتجة والمصدر للتمور الذي نظمته الجائزة بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)؛ لوضع استراتيجية إطارية لاستئصال سوسة النخيل الحمراء بمشاركة 12 وزارة زراعة، وأكثر من 6 منظمة دولية متخصصة بزراعة النخيل وإنتاج التمور".

وأضاف: "أسفر الاجتماع عن إنشاء صندوق ائتمان لتنفيذ استراتيجية، خاصة لمكافحة سوسة النخيل الحمراء التي باتت السوسة تشكل خطراً عابراً للحدود يهدد مستقبل زراعة النخيل وإنتاج التمور على مستوى العالم، ويشغل بال المنظمات الدولية المختصة".

إشادة دولية بجهود الإمارات


أشاد الدكتور خوسية جرازيانو داسيلقا، مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بجهود الإمارات في دعم وتطوير القطاع الزراعي على المستوى الدولي، خصوصاً زراعة النخيل وإنتاج التمور؛ لما تملكه من بنية تحتية ومؤسسات متطورة وخبرة دولية وإرادة قوية أسهمت في النهوض بقطاع نخيل التمر، من خلال مهرجانات التمور على المستوى العربي.

كما أشاد بالنجاح الكبير الذي حققه المؤتمر الوزاري للدول المنتجة والمصنعة للتمور بالعالم، بهدف إنشاء صندوق ائتمان دولي لمكافحة سوسة النخيل الحمراء ضمن خطة استراتيجية تشارك فيها الدول الأعضاء.

تكريم الفائزين بالجائزة الدولية

وكرم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الإماراتي رئيس مجلس أمناء الجائزة، يرافقه خوسية جرازيانو داسيلفا مدير عام منظمة (الفاو)، الفائزين بفئات الجائزة المختلفة، وفاز عن فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة مناصفة بين الدكتور مارك ألفريد تستر من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بالمملكة العربية السعودية، والدكتورة هدى بدري محمد علي من جمهورية ألمانيا الاتحادية.

كما فازت شركة (Desert Fruit) من جمهورية ناميبيا، بالمناصفة مع شركة (SAHAM AGRI) من المملكة المغربية، وشركة (Groasis) جروازيس من هولندا عن فئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي، في حين فاز عن فئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي مناصفة بين الأستاذ الدكتور جوليان شرودر من الولايات المتحدة الأمريكية، والأستاذ الدكتور عبدالباسط عودة إبراهيم من العراق.

تكريم الفائزين بالجائزة المحلية

وكرم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر التي تنظمها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، بالتعاون مع شركة الفوعة، وفاز عن فئة المزارع الصغيرة:

- الفائز بالمركز الأول: الشيخة عنود بنت راشد بن أحمد المعلا

- الفائز بالمركز الثاني: سعيد عبدالله جمعة بهارون آل علي

عن فئة المزارع المتوسطة فاز:

- الفائز بالمركز الأول: سعيد عبدالله حسن بن القديم الحبسي

- الفائز بالمركز الثاني: حمد الحر راشد الحر السويدي

عن فئة المزارع فوق المتوسطة فاز:

- الفائز بالمركز الأول: خليفة عبدالله خميس محمد المزروعي

- الفائز بالمركز الثاني: محمد سعيد سالم جاعد القبيسي

عن فئة المزارع الكبيرة فاز:

- الفائز بالمركز الأول: سلطان سعيد محد سلطان العرياني

- الفائز بالمركز الثاني: محمد علي مرشد المرر

مكرمو وداعمو الشجرة المباركة


وكرم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عددا من الشخصيات الوطنية والدولية التي أسهمت في خدمة وتطوير القطاع الزراعي وزراعة النخيل وإنتاج التمور بالعالم، وهم:

1 - اللواء الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، الإمارات.

2 - المهندس إبراهيم الشحاحدة وزير الزراعة والبيئة، الأردن.

3 - صلاح بشير النفيدي، النائب الأول لرئيس مجموعة النفيدي، السودان.

4 - الأستاذ الدكتور محمد الجربي، كبير الخبراء الفنيين (سابقاً) منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، تونس.

هدية الداعم الأول لزراعة النخيل

قدم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة، هدية تذكارية لراعي الحفل الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، عبارة عن درع تذكاري يمثل شعار الجائزة مطلي بالذهب، ويحمل رمزية خاصة بالشيخ منصور بن زايد، بصفته "الداعم الأول لزراعة النخيل"، بفضل دعمه وتوجيهاته التي أسهمت في دعم وتطوير قطاع نخيل التمر على المستوى العربي، من خلال مهرجانات التمور الدولية التي نظمتها الجائزة في مصر (5 دورات متتالية) والسودان (3 دورات متتالية) والأردن (دورتان متتاليتان)، وغيرها من المشاريع والمبادرات التي أسهمت في تطوير البنية التحتية لصناعة التمور على المستوى العربي.

 كما قدم خوسيه غرازيانو دا سيلفا الميدالية الذهبية للمنظمة إلى الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي؛ لما بذلته من جهود وإنجازات باسم الإمارات على المستوى العربي والدولي، وتسلمها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.

يذكر أن الميدالية الذهبية تعد أعلى إهداء تقدمة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة على مستوى الملوك والرؤساء والمنظمات والمؤسسات الدولية.


تعليقات