صحة

6 معلومات أساسية عن تليف الرحم

الأحد 2019.3.31 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 86قراءة
  • 0 تعليق
تليف الرحم يصيب منطقتي الرحم والحوض - صورة أرشيفية

تليف الرحم يصيب منطقتي الرحم والحوض - صورة أرشيفية

يعد الاكتشاف المبكر والتشخيص الصحيح والحصول على المعلومات الكافية من أهم عوامل الشفاء في أغلب الأمراض.  

وتليف الرحم أو ألياف الرحم عبارة عن خلايا غير سرطانية تنمو في داخل الرحم، وغالباً ما تظهر خلال فترة الخصوبة من حياة المرأة، والمطمئن هنا أن ألياف الرحم لا علاقة لها أبداً بسرطان الرحم، ولا يمكن أن تتحول إلى سرطان إلا في حالات نادرة جداً.

وتظل هذه الألياف صغيرة الحجم وقد تكبر لتصبح ضخمة جداً، وتنشأ في الرحم ككتلة واحدة من الألياف أو أكثر، ومعظم النساء المصابات بتليف الرحم لا يعرفن بحقيقة مرضهن.

ويقدم الدكتور عمرو عبدالمحسن، استشاري أمراض النساء والتوليد واستشاري أورام ومناظير النساء، لقراء "العين الإخبارية"، عدة معلومات عن مرض "تليف الرحم" تساعدهن على الوقاية والعلاج وهي:


1.تليف الرحم عبارة عن ورم يصيب منطقتي الرحم والحوض وقد يكون ورماً وحيداً أو متعدداً.

2.يمكن اكتشافه عن طريق الفحصوات الروتينية أو إذا تسبب في بعض المشكلات بسبب موقعه أو حجمه.


3.هو ورم غير سرطاني ويختلف حجمه من الصغير في حجم رأس جنين أو يملأ حوض المرأة بأكمله.

4.تزداد احتمالات الإصابة عند النساء ما بين عمر 30 إلى 50 عاماً.

5. لا يوجد سبب أساسي للمرض ولكنه قد ينشأ بسبب كثرة تناول البروتين الحيواني لفترات طويلة، كما تزداد فرص الإصابة لمن لديهن تاريخ عائلي للمرض (الجينات والوراثة)، أو بسبب خلل معين في إنتاج هرمونات البروجسترون والاستروجين، أو وجود عوامل تحفز نمو الكتل في الجسم أو مواد وأدوية تحفز إعادة نمو الأنسجة.

6. تختلف طرق العلاج حسب حجم الورم فإذا كان صغيراً يمكن التعايش معه أو إيقاف نموه بالعلاج الدوائي، وقد يتطلب الأمر للتدخل الجراحي لاستئصال الورم أو إزالة الرحم كلما كبر حجمه وعلى حسب موقعه، كما يمكن اللجوء للعلاج الإشعاعي في حال إخفاق النوعين الأولين، وتحتاج بعض الحالات للعلاج الطبيعي واتباع حمية تساعد على وقف نمو الورم.

وحذر عبدالمحسن من عدة عوامل محفزة لألياف الرحم من نمط الحياة اليومي، مثل: الدورة الشهرية في عمر مبكرة، نقص فيتامين د، استخدام وسائل منع الحمل، تناول الكحوليات، السمنة.


تعليقات