سياسة

"باغوز" السورية.. "الجيب الأخير" لفلول داعش يقترب من السقوط

الثلاثاء 2019.2.12 11:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 447قراءة
  • 0 تعليق
باغوز قرية سورية ستشهد نهاية داعش

باغوز قرية سورية ستشهد نهاية داعش

شنّت قوات سوريا الديمقراطية، السبت الماضي، هجومها ضد تنظيم داعش الإرهابي، المحاصر حالياً في منطقة تعادل أقل من 1% من مساحة الأراضي التي كان يسيطر عليها قبل سنوات. 

وتمكنت القوات التي تضم فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، إثر هجوم بدأته في سبتمبر/أيلول الماضي، من التقدم داخل الجيب الأخير للتنظيم، وباتت تحاصره ضمن 4 كيلومترات مربعة قرب الحدود العراقية في قرية باغوز بدير الزور.

التقرير التالي يسلط الضوء على القرية السورية الشاهدة على نهاية التنظيم الإرهابي. 

الجيب الأخير

تقع قرية باغوز فوقاني في أقصى الشرق من مدينة دير الزور السورية، وتبعد عن المدنية بمسافة 125 كم، وتحاذي الحدود العراقية بمسافة 3 كم.

القرية التي تحصن بها تنظيم داعش الإرهابي، يحدها من الجنوب نهر الفرات والبوكمال، ومن الغرب قرية سوسة وبلدة هجين، وشمالها صحراء دير الزور النفطية.

تتميز القرية بأرضها الخضراء نظرا لطبيعتها الجغرافية بالقرب من نهر الفرات، حيث يوجد فيها جسر يصل بينها وبين مدينة البوكمال التي تبعد عنها بـ3 كم.

عناصر داعش بأخر معاقل التنظيم

أغلب سكان القرية البالغ عددهم ما يقارب 25 ألف نسمة يعمل معظمهم في الزراعة وتربية المواشي، وتقسم البلدة إلى "باغوز" التحتاني و"باغوز" الفوقاني ثم مزرعة "السفافنة"، وتبلغ مساحتها الكلية 4500 هكتار.

القرية التي يتحصن فيها تنظيم داعش، كانت تتمتع بالمناظر الخلابة ومقصداً للسياح والزوار، ومع ذلك فقدت تلك الأهمية نتيجة الممارسات الشنيعة التي مارسها التنظيم الإرهابي في الجيب الأخير.

تتميز باغوز بهضبتها التي تسمى "جبل العرسي" الذي يحاذي النهر تماماً، إضافة إلى "مغارة التيس"، وعلى سطح الجبل برجان قائمان زال أحدهما وبقي الآخر صامداً، ويقابلها برج قائم ثالث في مدينة القائم العراقية، وهي أبراج تعود إلى الفترة الرومانية.

مخبأ البغدادي

وكشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أمس الإثنين، تفاصيل جديدة عن محاولة الانقلاب على زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، داخل مخبأ الأخير في قرية تقع قرب باغوز في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال أحد شهود العيان للصحيفة إن البغدادي كان يختبأ في باغوز آخر المعاقل التي يسيطر عليها داعش في سوريا الشرقية بداية يناير/كانون الثاني2017".

وأكد مسؤولون بارزون هذه الرواية، موضحين أنه على الأغلب بقى هناك، بينما ينهار ما تبقى من خلافته المزعومة في المنطقة المجاورة.

وأوضح الشاهد بحسب الصحيفة أن البغدادي وقوة الحراسة الخاصة به كانوا موجودين في المنطقة لأكثر من 6 أشهر قبل هروبهم منها، مضيفًا "حاول التواري عن الأنظار، ولم يتنقل في أرجاء المدينة معهم، لكننا جميعًا كنا نعلم مكانهم، وكان يستخدم سيارة أوبل حمراء".

تعليقات