سياسة

الجبير: نتعامل مع رؤيتين في الشرق الأوسط سعودية مستنيرة وإيرانية ظلامية

ثورة الخميني أطلقت العنان للتطرف والإرهاب بالمنطقة

السبت 2018.10.27 11:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 506قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن ثورة الخميني أطلقت العنان للتطرف والإرهاب في المنطقة، مشيرا إلى أن الشرق الوسط ما زال يدفع ثمنها حتى اليوم.

وأضاف وزير الخارجية السعودي، خلال كلمته في حوار المنامة اليوم السبت بالبحرين، أن المنطقة تشهد صراعاً بين رؤيتين؛ إحداهما تدعو للأمل والأخرى تدعو للظلام وتسعى لنشر الطائفية وتشجيع الإرهاب.

وأوضح الجبير أن الصراعات في الشرق الأوسط جاءت بسبب قوى إقليمية تعمل على تغيير المعادلات والهيمنة على المنطقة.

وتابع الجبير قائلا: "نتعامل مع رؤيتين في الشرق الأوسط.. رؤية سعودية مستنيرة وأخرى إيرانية ظلامية".. مؤكدا أن إيران أكبر راعٍ للإرهاب بالمنطقة، مشيرا إلى أن العقوبات على طهران ستتصاعد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ولا يمكن لها أن تستمر في ممارسة إرهابها.

وأضاف: "لدينا مصالح علينا حمايتها مثل أمن الملاحة الدولية وغيرها، وسنقف مع من يساندنا، والاستراتيجية التي اتبعناها لمواجهة إيران كانت فعالة"، مطالبا طهران بالتوقف عن دعم الإرهاب والتدخل في شؤون الدول الأخرى.

من ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية السعودي أنه لا توجد تحالفات متعددة في العالم العربي، مشددا على أن مجلس التعاون الخليجي يظل هو الأهم لدول الخليج العربي.

  وتحدث الجبير عن مبادرة السلام التي أطلقتها الجامعة العربية في عام 2002، مؤكدا أنها أساس رؤية السعودية للسلام الفلسطيني الإسرائيلي، مشيرا إلى أن علاقات المملكة العربية السعودية مع الولايات المتحدة الأمريكية هي علاقات استراتيجية.

وأشار وزير الخارجية السعودي إلى أن قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي أصبحت "هستيريا"، مؤكدا أن التحقيقات تستغرق وقتا والحقائق ستتكشف مع سيرها.

وأضاف أن هناك خطأ ارتكب وهناك من تجاوز صلاحياته، مشيرا إلى أن جهات إنفاذ القانون في السعودية تعمل مع نظيرتها التركية في التحقيق.

تعليقات