سياسة

بنجلاديش تستغيث بمجلس الأمن: لم نعد قادرين على استقبال الروهينجا

الجمعة 2019.3.1 05:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
مجموعة من لاجئي الروهينجا

مجموعة من لاجئي الروهينجا

أبلغت بنجلاديش مجلس الأمن الدولي أنها لم تعد قادرة على استقبال مزيد من اللاجئين الروهينجا الفارين من ميانمار. 

وقال وزير خارجية بنجلاديش شهيد الحق، الخميس، إن المشكلات التي تطرحها عودة مئات الآلاف من الروهينجا إلى ميانمار تتفاقم، داعيا مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراءات عملية في هذا الشأن. 

وتساءل وزير الخارجية: "هل تدفع بنجلاديش التي تستضيف هؤلاء وتتعاطف مع أقلية مضطهدة في بلد مجاور ثمن ذلك؟".

ومنذ صيف 2017 فر نحو 740 ألف مسلم من الروهينجا من قمع الجيش في ميانمار، ويعيشون في مخيمات في بنجلاديش على أمل كبير في العودة إلى ديارهم.. ووصفت الأمم المتحدة هذا الوضع بأنه "تطهير عرقي".. وبموجب اتفاق أبرم مع بنجلاديش قبلت ميانمار بإعادة لاجئين، لكن الأمم المتحدة تصر على ضمان أمنهم.

تقدم بطيء

من جانبها، أكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ميانمار السويسرية كريستين بورجينير شرانر، الخميس، أن التقدم بطيء في تسوية أزمة الروهينجا، مشيرة إلى أن إمكانية إجراء انتخابات العام المقبل يمكن أن تؤدي إلى مزيد من التأخير في التسوية.

وزارت مبعوثة الأمم المتحدة ميانمار 5 مرات، لكنها المرة الأولى التي تقدم فيها تقريرا في جلسة علنية لمجلس الأمن عن الخطوات التي قامت بها منذ توليها هذه المهمة في أبريل/نيسان 2018.. وقالت أشاطركم القلق من بطء التقدم، وزياراتي الخمس إلى ميانمار أكدت التحديات الهائلة التي تتطلب دعما دوليا كبيرا.

 واعترفت المبعوثة الأممية بأن وكالات الأمم المتحدة ما زالت غير قادرة على الوصول بشكل كاف إلى المنطقة للإعداد لعودة الروهينجا.. مضيفة أن الحملة الانتخابية لزعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي -التي تتطلع إلى انتخابات 2020- يمكن أن تزيد من تعقيد محاولات تسوية الأزمة.. وكانت سو تشي واجهت انتقادات لعدم تحركها دفاعا عن الروهينجا، وهي تسعى إلى تعزيز موقفها قبل الانتخابات المقبلة.

 من جهتها، عبرت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة كارين بيرس عن خيبة أملها الكبيرة لغياب مزيد من التقدم من أجل عودة اللاجئين.

وطرحت بريطانيا في مجلس الأمن مشروع قرار يفرض على ميانمار مهلة لتبني استراتيجية لتسوية النزاع.

وقال دبلوماسيون إن الصين هددت باستخدام حق النقض لمنع تبنيه.. وتعرقل الصين التي تعد أكبر دولة داعمة لميانمار كل مبادرة دولية، معتبرة أن الأزمة هي مجرد مشكلة ثنائية تعني بنجلاديش وميانمار فقط.

تعليقات