سياسة

ما بين نظام الحمدين وسيدة قطر الأولى

الأحد 2017.12.17 08:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 380قراءة
  • 0 تعليق
 عائشة سالم الرشيد

الإخوان الإرهابيون في قطر حلّوا أنفسهم عام ١٩٩٩ وأعلنوا أن قطر تمثّل الشريعة الإسلامية. 

أسرار الربيع العبري بين قطر والإخوان الإرهابيين، والدور الذي لعبته قناة العهر والفجور السياسي الجزيرة في ثورات الربيع العبري وبشكل خاص في تونس ومصر وليبيا واليمن دور لايُستهان به، وهي أداة لتنفيذ السياسة الخارجية لقطر وأميرها. 

واستخدمت قيادات التنظيم الدولي للإخوان الإرهابيين في تنفيذ السياسة الخارجية لها وإبعاد الربيع العبري عنها.

ولاشك كان لقطر رغبة بالإطاحة بالنظام السوري لإقامة نظام آخر يرأسه الإخوان الإرهابيون، وكان هذا هدفاً تدعمه تركيا بكل قوة لأنه سيمنح النظام الحاكم في قطر سلطة ويداً مفتوحة نحو دمشق، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن (طلع نقبها على شونة). 

برنامج فضائي صنع أميراً وسيدة أولى تبحث عن مجد زائف، وتحيك المؤامرات وتلعب بكل جرأة لتنفيذ أحلامها وطموحاتها وطموحات أطراف خارجية وقناة العهر السياسي أفرزت دولة! 

قطر تحاول مرة ثانية بعد أن فشلت في عودة نظام حكم الإخوان في مصر بأن تستخدم جماعة الإخوان وحزب الله في الكويت والبحرين واليمن؛ لإعادة صياغة الشرق الأوسط الجديد، إعادة إحياء اتفاقية سايكس -بيكو جديدة.  

وما بين أحلام الرئيس الأمريكي الأسبق، الابن جورج بوش، ومن بعده الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما أصبح حمد بن خليفة حاكماً لقطر، ومابين نظام الحمدين والتمويل والرئاسة تطل سيدة قطر الأولى على المشهد السياسي الثوري المصري بشائعاتها وأموالها!

مخططات مسبقة ومازالت، وتحركات متفق عليها مابين الجانب الإسرائيلي والتركي والإيراني والقطري، والمحصلة نشر سيناريو الفوضى الخلاقة في دول الخليج!!

حلم قطر زعزعة أمن الخليج وإزالة الأنظمة الحاكمة بدعمها لجماعات الإخوان المجرمين، خاصة في الكويت والبحرين بعد أن فشلت 

في الإمارات والسعودية!! قطر وكر الإخوان بنكهة جديدة إسرائيلية إيرانية تركية، وعلاقات وثيقة إنها المصلحة. 

جرس إنذار للكويت والبحرين ، الإخوان الإرهابيون يخططون للطعن في شرعية الدولة ونظامها السياسي، وإيهام المواطنين بأنهم يعيشون حالة واهمة من الرخاء الاقتصادي. 

قطر تحاول مرة ثانية بعد أن فشلت في عودة نظام حكم الإخوان في مصر بأن تستخدم جماعة الإخوان وحزب الله في الكويت والبحرين واليمن؛ لإعادة صياغة الشرق الأوسط الجديد، إعادة إحياء اتفاقية سايكس -بيكو جديدة. 

التنظيم الدولي للإخوان والرئيس التركي أردوغان، ومرشد إيران الولي السفيه والدولة العظمى قطر في تحدٍّ للسعودية، وهناك اجتماعات تنسيقية بين عدد من قيادات الجماعة على مستوى العالم للتنسيق والتشاور، ووضع خطة لمستقبل الجماعة في العام المقبل ٢٠١٨ بعد الإطاحة بأنظمة الكويت والبحرين. 

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد. 

هل وصلت الرسالة؟

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات