ثقافة

بالصور.. سلسلة كتب شهيرة للأطفال.. أشخاص صغار وأحلام كبيرة

الإثنين 2017.11.20 03:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2972قراءة
  • 0 تعليق
شخصيات صاحبة أحلام كبيرة منذ طفولتهم

شخصيات صاحبة أحلام كبيرة منذ طفولتهم

غالبا ما سيجيب الأطفال بردود متوقعة حول سؤال: ماذا يريدون أن يفعلوا عندما يكبرون؟ سيجيبون: طبيبا، ضابطا، مدرسا.. الأطفال في كل مكان يتطلعون لمسحة من الإلهام لجعل أحلامهم تتسع ويحلّقون بها إلى السماء.. فما المانع أن تصبح إجاباتهم عن السؤال السابق هي: عالم في الكيمياء، أو مصممة أزياء عالمية، أو فنانة تشكيلية عابرة للقارات.. هذا ما ذهب بالكاتبة إيزابيل سانشيز فيجارا؛ لتدشين سلسلة كتب للأطفال من عمر 5 إلى 8 سنوات أطلقت عليها " little people..big dreams" أو " أشخاص صغار..أحلام كبيرة".

الكتب يمكن أن يقرأها الكبار كذلك، وتشترك قصص السلسلة في أن أبطالها على اختلاف أحلامهم وإنجازاتهم كانوا في يوم أطفال صغار لديهم حلم، وكبر الحلم معهم.

فندت فيجارا الأحلام الكبيرة وأدرجتها في سياق شخصيات واقعية، في سيرتها الكثير من الدراما القادرة على نسج الحكايات حولها، ومن ثم تحقق جذبا للأطفال، فمثلا توقفت عند شخصية فريدا كاهلو، وجعلتها تحكي حكايتها بنفسها.


وشددت الكاتبة على اللقطات الصعبة التي عبر بها أبطالها في طفولتهم، ولم تُحجم من أحلامهم بل أسهمت في دعم مشروعهم، منهم مثلا الرسامة المكسيكية الأشهر فريدا كاهلو، التي تعرضت لإصابة في قدمها ألزمتها الفراش ومع ذلك كانت من النقاط التي أضاءت مسيرتها في الفن بعد ذلك.

فتقول الكاتبة التي تروي عن بطلتها فريدا: "بعد الحادث الذي تعرضت له، اضطرت فريدا أن تلزم الفراش، وحتى تمر الساعات، كانت فريدا ترسم قدمها المصابة".

يعبر الكتاب عبر مسيرة فريدا وحلمها الكبير الذي قادها لشهرة كبيرة وباتت من مصادر الإلهام للآخرين.


السلسلة القصصية تمزج بين فن القصص والسير الذاتية التي تخاطب الطفل، وتجعله ينحاز لنموذج أو بأكثر من نموذج دون تدخل مباشر من الكاتب، فتطرح ضمن سلسلتها نماذج علمية مهمة مثل ماري كوري الحائزة على جائزة نوبل في الكيمياء والفيزياء، التي تتبعت الكاتبة طفولتها التي حلمت بها أن تكون عالمة وليس أميرة كسائر الفتيات.


لم يقف الفقر حائلا دون متابعة ماري كوري لدراستها، ولكن ذكاءها قادها لأن تكون من الطلبة المتفوقين بالمدرسة، وفي يوم ما حازت الميدالية الذهبية في العلوم واحتفظت بها في خزانتها ككنز ثمين.


القصص تعمدت المرور على مهن واهتمامات مختلفة، وذلك لتبعث السلسلة برسالة أن الأحلام ليس لها طريق واحد، إنما الإخلاص للحلم أي كان يخلق من الطفل شخصا فذّا، فإلى جانب ماري كوري وفريدا كاهلو اختارت كوكو شانيل مصممة الأزياء الشهيرة، وأميليا آرتهارت الرائدة في الطيران الأمريكي، والكاتبة الشهيرة آجاثا كريستي، والناشطة الأمريكية روزا باركس.




.


تعليقات