مجتمع

مصر.. الحب ينتصر على الدولار في الفالنتين

أسعار الورود زادت 350% على المستهلك

الثلاثاء 2017.2.14 06:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2152قراءة
  • 0 تعليق
عيد الحب في شوارع القاهرة

كشك ورود بالقاهرة يوم عيد الحب

رغم الظرف الاقتصادي المضطرب الذي يعيشه المصريون إلا أنهم ينتصرون للحب في موسمه على أسعار الدولار والجنيه، مع ارتفاع أسعار هدايا الفالنتين لما يصل إلى 300% عن العام الماضي.

واليوم الثلاثاء في 14 فبراير/شباط، اليوم الذي جرى العرف العالمي على الاحتفاء فيه بعيد الحب، اكتست شوارع العاصمة المصرية القاهرة، مثل كثير من عواصم العالم، باللون الأحمر الذي غلب في أكشاك الزهور ومحال الهدايا.

لكن الفالنتين هذا العام في مصر يأتي بعد نحو 4 أشهر من تحرير سعر صرف الجنيه وارتفاع كبير للعملات الأخرى على حسابه، وأجرت بوابة "العين" الإخبارية جولة بين محال الهدايا والزهور للتعرف على تأثير تلك الهزة الاقتصادية على ذلك القطاع.

وتحدث الباعة إلى "العين" عن الموسم الذي ينتظرونه مرة في العام، وأكد أشرف -صاحب كشك زهور بحي الدقي في الجيزة- أن نسبة الإقبال هذا العام انخفضت بالطبع على شراء الزهور يوم الفالنتين، إلا أن الكثيرين حرصوا على شراء الورود لأحبائهم.

وأوضح أشرف أن كبار السن كانوا الأكثر لفتا للنظر، حيث حافظ المسنون على التهادي بالزهور هذا العام أكثر من أي عام مضى، مشيرا إلى أن نسبة الإقبال بين السيدات والرجال كانت متساوية تقريبا على التهادي في عيد الحب.


وعن تأثر سوق الورود بتحرير سعر الصرف، أشار أشرف إلى أن الأسعار سجلت هذا العام زيادة على التجار نحو 300% عن العام الماضي، وتصل إلى 350% على المستهلك.

وقال إن ارتفاع الدولار أثر على سعر البذور التي تستوردها مصر وتزرعها محليا، إضافة إلى ارتفاع سعر الأسمدة والمبيدات والاكسسوار المستخدم في التغليف، والذي لم يستهلكه بائعو الورد هذا العام أكثر من 20% فقط من النسبة المستخدمة العام الماضي.

ووصل سعر أقل بوكيه ورد مستورد إلى 50 جنيها، وهو مكون من 4 ورود، حسب أشرف، بينما يتراوح سعر بوكيه الورد المصري بين 25 إلى 30 جنيها، ومكون من 10 ورود؛ حيث يصل ثمن الوردة المستوردة الواحدة إلى 25 جنيها، بينما المصرية بين 5 إلى 8 جنيهات، وتلك الأخيرة تبدو في مظهرها متأثرة كذلك بالمحنة الاقتصادية، نظرا لأنها أقل نضارة من الزهرة المستوردة.

أما في محال الدُمى والقلوب الحمراء وغيره من الهدايا، تبدأ أسعار الدمى في يوم الفالنتين من 150 وحتى 1500 جنيه لأكبر دمية، وتلك الأخيرة ينفر الكثيرون من شرائها، إلا أنهم يقبلون على شراء الدببة الصغيرة والهدايا التي لا تزيد أسعارها عن 300 جنيه تقريبا.


تعليقات