مجتمع و صحة

تقنية كامبريدج تحارب العقم في الهند بحلول 2020

الخميس 2018.1.4 06:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 267قراءة
  • 0 تعليق
أمل جديد للمصابين بالعقم

أمل جديد للمصابين بالعقم

تؤرق مشكلة العقم الملايين حول العالم، خصوصاً أن المصابين به يقاربون 14% من السكان، لذا لا يدخر العلماء جهداً في البحث عن حلول يمكنها إعطاء الأمل لملايين الأشخاص في رؤية أطفال لهم.

وفي بارقة أمل جديدة، توصل باحثون من معهد جوردون في كامبريدج، إلى تقنية جديدة تدعى "تكنولوجيا الحيوانات المنوية الاصطناعية"، التي ربما تنقذ نحو 250 مليون زوج في الهند وحدها بحلول 2020.

وحسب موقع "إنديا تايمز"، فإن العلماء حققوا خطوة هائلة، في فهم كيفية تحول الخلايا الجذعية الجينية لدى الفئران إلى حيوانات منوية اصطناعية من خلال سلسلة من الخطوات المعقدة، الأمر الذي يعطي أملاً كبيراً في القضاء على العقم.

ومن خلال سلسلة من الخطوات المعقدة، يُمكن تحويل مجموعة من الخلايا الجينية الجذعية، خلال 8 أسابيع، إلى بويضة أو حيوان منوي، ولكن الباحثين تمكنوا من ابتكار تكنولوجيا جديدة تمكنهم من تجاوز مفترق طرق تطور الخلية؛ لجعلها حيواناً منوياً من أول تغيير يطرأ عليها.

وأبدى العلماء استعدادهم لبدء التجارب على البشر، بعد تأكدهم أنها بدون آثار جانبية.

وفي الهند وحدها، يوجد نحو 250 مليون زوج من الأشخاص يعانون من العقم، ويتناولون أدوية الخصوبة باهظة الثمن وذات الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.

تعليقات