China
مجتمع

1200 طفل في 45 ورشة ضمن "هجوم الفيروسات" بالشارقة

الأحد 2017.9.24 05:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 316قراءة
  • 0 تعليق
خلال ورشة "هجوم الفيروسات"

خلال ورشة "هجوم الفيروسات"

اختتمت حملة سلامة الطفل، إحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة مؤخراً، 45 ورشة تعليمية، شارك فيها أكثر من 1200 طفل وطفلة ما بين (6-18) عاماً، تناولت مفهوم الفيروسات الإلكترونية، وكيفية الوقاية منها، وطرق مكافحتها.

وجاءت الورش التي حملت عنوان "هجوم الفيروسات" بأسلوب تفاعلي، سرد خلالها نخبة من المحاضرين المتخصصين قصة افتراضية تدور أحداثها حول طالب تعرض لهجوم فيروس على كوكب الأرض، لتظهر بعد ذلك شخصية البطل سالم، الذي يقوم بدور المرشد ويوجه رسائل وأسئلة وألعاب تفاعلية للأطفال تتناول موضوع السلامة الإلكترونية. وتوزعت ورش الحملة، التي جاءت بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الشريك التقني للحملة، على عددٍ من المخيمات الصيفية التي نظمتها كلّ من، سجايا فتيات الشارقة، ومراكز أطفال الشارقة، وإدارة فروع نادي سيدات الشارقة، وإدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ومفوضية كشافة الشارقة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وناشئة الشارقة، ونادي الشارقة الثقافي للشطرنج، ومفوضية مرشدات الشارقة، ووزارة تنمية المجتمع، ومؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ومجلس الشارقة الرياضي ضمن فعاليات مخيم "عطلتكم غير"، ومخيم صيف بلادي.

من جانبها قالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل: "ساهمت ورشة هجوم الفيروسات التي نظمتها الحملة بالتنسيق مع مختلف المؤسسات الحكومية في تفعيل الشراكات المؤسسية، حيث خصصت المؤسسات كوادر مؤهلة من العاملين لديها لتقديم الورش، والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال، وتوعيتهم بمخاطر الهجمات الإلكترونية، وكيفية حماية أنفسهم من أي هجوم فيروسي".

وأضافت اليافعي "شكلت المخيمات الصيفية التي نظمتها عدد من المؤسسات الحكومية في الدولة، منصة فاعلة لنقل رسالة الحملة في دورتها الثالثة، خاصة أنها مخيمات تتوجه للناشئة والفتيان والفتيات اللذين تسعى الحملة للوصول إليهم من خلال مجمل ما تقوم به من مبادرات وجهود، وهو ما ظهرت نتائجه بصورة مباشرة في حجم التفاعل والحضور التي شهدته ورش الحملة، ومستوى الوعي الذي لمسناه فيما يتعلق بقضايا الفيروسات الإلكترونية".

وشهد برنامج الحملة تعاوناً مع عدد من المؤسسات والهيئات الحكومية الداعمة لرؤى الحملة وتوجهاتها، فشارك في تقديم الورش محاضرون من برنامج خليفة لتمكين الطلاب - اقدر، القيادة العامة لشرطة الشارقة، ودائرة الحكومة الإلكترونية، ومراكز أطفال الشارقة، ومؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، كانت الحملة أهلتهم خلال برنامج نظمته في يونيو الماضي، حمل عنوان "تدريب مدرّب"، لتقديم الورش للأطفال وتوجيههم للاستخدام الآمن للإنترنت والأجهزة الإلكترونية الذكية.

وجاءت ورش "هجوم الفيروسات" ضمن فعاليات الدورة الثالثة من حملة سلامة الطفل، التي انطلقت في شهر مارس الماضي، تحت شعار "صغارنا آمنون إلكترونياً"، لتستهدف الأطفال، وأولياء الأمور، والكوادر المدرسية، والمختصين على حدٍ سواء، وتفعّل دور المؤسسات المجتمعية للوصول إلى الأسر والمدارس، ولتعميم رسالة الحملة وتحقيق أمن وسلامة الطفل الإلكترونية، إلى جانب تعزيز مفاهيم الاستخدام الأمثل للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

يذكر أن حملة سلامة الطفل هي مبادرة تنفذها إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بتوجيهات قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تهدف إلى نشر الوعي بأهمية حماية الطفل من أي مخاطر قد تواجه في مختلف المجالات الحياتية، للوصول إلى مجتمع يتمتع أطفاله بالصحة النفسية والسلامة الجسدية، في جو من الاستقرار الأسري والنفسي.

تعليقات