اقتصاد

زوجة غصن تغادر اليابان بجواز سفر أمريكي لشعورها بـ"الخطر"

الأحد 2019.4.7 07:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
 كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة نيسان

كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة نيسان

غادرت زوجة كارلوس غصن اليابان بعد إعادة توقيف الرئيس السّابق لمجلس إدارة مجموعة رينو ونيسان، لأنها "شعرت بأنها في خطر"، كما أكدت الأحد لصحيفة "لو جورنال دو دويمانش". 

 يأتي ذلك بعد مطالبة الادعاء الياباني القضاء باستجواب زوجة الرئيس السابق لشركة نيسان، بحسب وسائل إعلام يابانية.

وقالت كارول غصن إنها عادت إلى فرنسا رغم مصادرة الشرطة اليابانية لجواز سفرها اللبناني، مستخدمة جواز سفرها الأمريكي، مضيفة: "رافقني السفير الفرنسي إلى المطار ولم يتركني إلا عندما دخلت الطائرة".

 وتابعت "حتى اللحظة الأخيرة لم أكن أعرف ما إذا كان سيسمح لي بالمغادرة.. كان الأمر خياليا"، مؤكدة أنها "رفضت توقيع تفويض باليابانية" عندما تم توقيف زوجها، وأضافت "ثم أرادوا أن أرافقهم لكن بناء على نصيحة محاميّ رفضت". 

وصباح الخميس الماضي، أوقف "غصن" مجددا في منزله في طوكيو حتى 14 أبريل/ نيسان على الأقل بعد توجيه اتهامات جديدة إليه بارتكاب مخالفات مالية، وذلك بعد أقل من شهر على الإفراج عنه بكفالة.


وكشفت زوجة الرئيس السابق لشركة نيسان كارلوس غصن عن تسجيل زوجها رسالة "حدّد فيها المسؤولين عمّا يجري له".

 وقالت في مقابلة مع صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" الفرنسية، إن هذه الرسالة ستُنشر "قريبًا"، مضيفة: "عندما علم أنه سيتمّ توقيفه، قام بتسجيل مقابلة عبر (سكايب) مع قناتي (تي إف1) و(إل سي إيه)".

وأضافت: "لقد سجّل أيضا فيديو بالإنجليزية يُخبر فيها روايته للقضيّة وتحديد المسؤولين عمّا يحصل، والفيديو بحوزة المحامين، وسيتمّ نشره قريبًا".

وكرّرت زوجة غصن التّعبير عن قناعتها ببراءته، وأكّدت أنّها لا تُريده أن يكون "فوق القوانين، بل أن يلقى محاكمة منصفة"، وطلبت "أن نترك له قرينة البراءة، على غرار أيّ مواطن فرنسي، وأطلب ذلك من الرئيس الفرنسي".

وكان رئيس "نيسان" المقال قد تعهد مطلع الشهر الجاري "بقول الحقيقة" في مؤتمر صحفي، وقال في تغريدة على تويتر: "أنا مستعد لقول الحقيقة بشأن ما حدث خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس 11 أبريل/ نيسان".


ويواجه غصن 3 اتهامات أساسا: منها اثنان عن تصريحات غير دقيقة لعائداته للسنوات الممتدة بين 2010 و2018 في وثائق سلمتها نيسان للسلطات المالية، وأخرى عن استغلال الثقة.

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "إن.إتش.كيه"، الأحد، إن ممثلي الادعاء في طوكيو طلبوا من القضاة استجواب زوجة رئيس شركة نيسان موتور المقال كارلوس غصن فيما يتعلق بالأموال التي قيل إن زوجها اختلسها.

وأضافت "إن.إتش.كيه" أن ممثلي الادعاء يشتبهون بأن غصن اختلس جزءا من هذه الأموال من خلال شركة تعمل فيها زوجته كارول مسؤولة تنفيذية لشراء يخت وقارب.

وطلب ممثلو الادعاء استجوابها بشكل طوعي كشاهدة دون قسم، ولكن هذا الطلب قوبل بالرفض مما دفعهم لأن يطلبوا من القضاة استجوابها بالإنابة عنهم قبل بدء أول جلسة بشأن هذه المزاعم.

وقال جونيتشيرو هيروناكا رئيس هيئة الدفاع عن غصن، الخميس الماضي، إن ممثلي الادعاء صادروا هاتف "غصن" المحمول ووثائقه ومفكراته ويومياته إلى جانب جواز سفر زوجته وهاتفها المحمول. 

ودعا وزير الخارجيّة الفرنسي جان-إيف لودريان، اليابان، السّبت، إلى احترام حقوق غصن وقرينة البراءة لديه، وذلك خلال لقائه نظيره الياباني.

وقال "لودريان" إثر اجتماعه بنظيره الياباني، على هامش اجتماع وزراء خارجيّة دول مجموعة السبع في دينار شمال غرب فرنسا: "تطرّقتُ بالتأكيد إلى حالة كارلوس غصن مع زميلي تارو كونو".

وأضاف "أبلغته أمرَين: أوّلاً، أنّ فرنسا تحترم تمامًا سيادة القضاء الياباني واستقلاله، وذكّرته أيضًا بتمسّكنا باحترام قرينة البراءة".

تعليقات