اقتصاد

الادعاء الياباني يطالب باستجواب زوجة غصن

الأحد 2019.4.7 09:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن

رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "إن.إتش.كيه"، الأحد، إن ممثلي الادعاء في طوكيو طلبوا من القضاة استجواب زوجة رئيس شركة نيسان موتور المقال كارلوس غصن فيما يتعلق بالأموال التي قيل إن زوجها اختلسها.

وأضافت "إن.إتش.كيه" أن ممثلي الادعاء يشتبهون بأن غصن اختلس جزءا من هذه الأموال من خلال شركة تعمل فيها زوجته كارولي مسؤولة تنفيذية لشراء يخت وقارب.

وطلب ممثلو الادعاء استجوابها بشكل طوعي كشاهدة دون قسم، ولكن هذا الطلب قوبل بالرفض مما دفعهم لأن يطلبوا من القضاة استجوابها بالإنابة عنهم قبل بدء أول جلسة بشأن هذه المزاعم.

وقالت "إن.إتش.كيه" إن مثل هذا الطلب يعطي القضاة سلطة الاستجواب بشكل إجباري لأي شاهد يرفض الإدلاء بشهادته، بحسب رويترز.

وقال جونيتشيرو هيروناكا رئيس هيئة الدفاع عن غصن، الخميس الماضي، إن ممثلي الادعاء صادروا هاتف "غصن" المحمول ووثائقه ومفكراته ويومياته إلى جانب جواز سفر زوجته وهاتفها المحمول.

وبموجب القانون الياباني، يمكن للادعاء احتجاز غصن فترة تصل إلى 22 يوما دون توجيه اتهام له.


وأعلن رئيس شركة نيسان المقال كارلوس غصن، الأربعاء الماضي، على تويتر، أنه مستعد لقول الحقيقة بشأن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة.

وأوقفت عناصر من الضابطة العدلية في طوكيو، الخميس، غصن الرئيس السابق لمجموعة نيسان البالغ من العمر 65 عاما والذي أفرج عنه قبل أقل من شهر مقابل كفالة مالية بعدما أمضى أكثر من 100 يوم موقوفاً.

وقال محققون إن توقيف غصن مرتبط بتحويلات مالية تناهز 15 مليون دولار بين نهاية العام 2015 ومنتصف العام 2018، متهمين غصن باستخدام 5 ملايين دولار منها لأغراض شخصية.

 غصن يرتدي قبعة زرقاء وهو يغادر مقر التوقيف في طوكيو –رويترز

وأوضحوا، في بيان، أن "المشتبه به كان مسؤولا عن الإشراف على كامل عمليات نيسان وممارسة واجبه بأمانة حتى لا يتسبب بخسائر لنيسان، لكنّه خان الأمانة لتحقيق مكاسب شخصية".

وبرر نائب كبير المحققين شين كوكيموتو توقيف غصن بأن المحققين أرادوا تجنب المجازفة بحصول "إتلاف للأدلة".

ويوم الثلاثاء الماضي، قال محامو كارلوس غصن إنهم طلبوا من محكمة في طوكيو محاكمته في الاتهام الموجه له بارتكاب مخالفات مالية على نحو منفصل عن شركة نيسان؛ لأن الشركة تتعاون مع ممثلي الادعاء.

وألقي القبض على غصن في طوكيو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعدما أبلغت نيسان ممثلي الادعاء بأن تحقيقا داخليا أجرته كشف عن أدلة على ارتكابه مخالفات خطيرة، وترتب على ذلك عزل الشركة اليابانية غصن من منصبه.

تعليقات