سياسة

مذيعة "سي بي إس": الإعداد لمقابلة محمد بن سلمان استغرق 3 سنوات

الأحد 2018.3.18 04:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 4153قراءة
  • 0 تعليق
الأمير محمد بن سلمان يتحدث لبرنامج

الأمير محمد بن سلمان يتحدث لبرنامج "60 دقيقة"

أعربت الإعلامية الأمريكية الشهيرة، نورا أودونيل، مقدمة برنامج "60 دقيقة" عن سعادتها بإجراء أول حوار لمحطة أمريكية مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

وخلال الأيام الثلاثة الماضية، نشرت مقتطفات من المقابلة في تغريدات على حسابها بموقع "تويتر"، أشارت خلالها إلى أهمية اللقاء مع ولي العهد السعودي الذي سيذاع على شبكة "سي بي إس" في وقت مبكر من صباح غد الإثنين، قبيل ساعات من وصوله إلى واشنطن.

وعندما سألت أودونيل ولي العهد السعودي بشأن العلاقات الطيبة التي تجمع الرياض وواشنطن، أجاب: "الرئيس ترامب هو رئيس الولايات المتحدة المنتخب، والعلاقات السعودية الأمريكية تاريخية تعود إلى ما يقرب من 80 عامًا، في الواقع المملكة العربية السعودية هي أقدم حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط قبل أي دولة أخرى".


ولدى سؤاله عما إذا كان قد ناقش مبادرة السلام مع جاريد كوشنر صهر ترامب، قال الأمير محمد بن سلمان: "هذا صحيح، تولى جاريد هذه الحقيبة من قبل البيت الأبيض، وواجبنا كسعوديين هو تحسين العلاقات مع حلفائنا ومع جميع ممثلي هذه المؤسسات".

وتطرق الحديث مع مذيعة الشبكة الأمريكية إلى طهران حيث أكد ولي العهد السعودي أن "إيران ليست منافسة للمملكة العربية السعودية، جيشها ليس من بين الخمسة الأوائل في العالم الإسلامي، كما أن الاقتصاد السعودي أكبر من الإيراني. إيران بعيدة عن أن تكون مساويةً للسعودية".

وسألت أودنيل، ولي العهد السعودي عن سبب وصفه لمرشد الإيراني آية الله خامنئي بـ"هتلر الجديد"، فأجاب موضحا: "لأنه يريد التوسع. يريد إنشاء مشروع خاص به في الشرق الأوسط يشبه إلى حد كبير هتلر الذي أراد التوسع، العديد من الدول حول العالم وفي أوروبا لم تدرك مدى خطورة هتلر حتى حدث ما حدث، لا أريد أن أرى نفس الأحداث في الشرق الأوسط".


وأضاف الأمير محمد بن سلمان: "المملكة العربية السعودية لا ترغب في حيازة أي قنبلة نووية، ولكن من دون شك إذا ما طورت إيران قنبلة نووية؛ فسوف نتبعها في أقرب وقت ممكن".

وقالت أودونيل، في تصريحات لموقع "آراب نيوز" السعودي الناطق بالإنجليزية، حول المقابلة التاريخية: "لم تكن هناك قيود زمنية ولا شروط مسبقة".

وتابعت: "بدا لي أن هناك رغبة في أن يظهر للرأي العام الأمريكي ما يؤمن به، إظهار أن المملكة العربية السعودية تتغير. يريد ولي العهد أن يفهمه جمهور الولايات المتحدة".

وأشار الموقع إلى أن المقابلة واسعة النطاق وصريحة بشكل ملحوظ، وتطرقت إلى قضايا تشمل الحرب في اليمن والتحقيق في مكافحة الفساد الذي بدأ العام الماضي بناء على طلب من ولي العهد.

وأضافت أودونيل: "لأول مرة، يروي ولي العهد بكلماته الخاصة ما حدث في فندق ريتز كارلتون. ويتحدث بقوة عن إيران وعن دور المرأة في المجتمع السعودي. ويتحدث أيضاً عن كيفية إساءة تفسير المتطرفين للإسلام، سواء كان يتعلق بحقوق المرأة أو تعليمها أو تقاليد ثقافية أكبر".

ولفتت إلى أن المقابلة استغرقت ثلاث سنوات من المناقشات لإنجازها، وأقنعت "60 دقيقة" بأن إجراء مقابلة مع القيادة السعودية كانت فكرة تستحق المتابعة.

ونوهت إلى أنها قابلت الأمير محمد بن سلمان أولاً، نائب ولي العهد آنذاك- في مقر إقامة السفير السعودي في واشنطن في يونيو/حزيران 2016.

وتابعت: "كانت زيارته الأولى لواشنطن. سألت عن رؤية 2030 وعرضت إجراء مقابلة معه شخصيا. كان على دراية بـ60 دقيقة، وشرحنا أن المقابلة لن تشمل مجرد الاجتماع في فندق لمدة 20 دقيقة. أردنا الذهاب إلى الرياض والحصول على وصول غير مسبوق إلى القصر الملكي. أردنا أن نعرف كيف يقضي عطلات نهاية الأسبوع وأن نقدمه إلى الناس".

ونوهت إلى أن الاجتماعات والمحادثات استمرت، قائلة: "كنا واثقين من أننا سنحصل على المقابلة ولكن لا يوجد تأكيد".

وفي النهاية، حصلت المذيعة وفريق إنتاجها على الضوء الأخضر قبل شهر، كما حصلوا على كل شيء آخر أرادوه، قائلة إن "السعوديين لم يطلبوا أي أسئلة مسبقًا أو يرفضوا أي موضوع للمناقشة".

وأوضحت أودونيل: "كان موقفهم، ليس لدينا شيء نخفيه. لقد كان استثنائيا".

وأجريت المقابلة الرسمية التي استغرقت 90 دقيقة قبل أسبوعين في المجمع الملكي في الدرعية، على المشارف الشمالية الغربية من الرياض، قبيل مغادرة ولي العهد إلى بريطانيا، واختار أن يتكلم بالعربية، مع ترجمة فورية للطاقم الأمريكي.

تعليقات