مجتمع

مركز الدراسات الجينية يعلن عن المؤتمر العربي الـ 7 لعلوم الوراثة

الأحد 2017.8.6 03:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 498قراءة
  • 0 تعليق
شعار المركز العربي للدراسات الجينية

شعار المركز العربي للدراسات الجينية

أعلن المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، عن فتح باب التسجيل للمؤتمر العربي الـ 7 لعلوم الوراثة البشرية، والمقرر انعقاده في الفترة من 18 يناير إلى 20 يناير 2018 في فندق كونراد بدبي.

وصرح الدكتور محمود طالب آل علي، مدير المركز العربي للدراسات الجينية، ورئيس المؤتمر، بأن المؤتمر في نسخته الـ 7 يناقش عصر "الأوميكس" الذي يهدف إلى الكشف العلمي عن الجينات "علم الجينوم" والبروتينات والأيض في عينة بيولوجية محددة" من خلال 4 موضوعات رئيسية (الطب الشخصي، البيانات الضخمة في علم الجينات، جينوميات الأمراض متعددة العوامل، الاتجاهات الحالية في علوم الوراثة البشرية)، لاسيما التعديل على الجينوم وعلم الميكروبيوم والميتابولوم من خلال محاضرات مقدمة من قبل باحثيين متخصصين في كل موضوع على حدة.

الجدير بالذكر أن المؤتمر يضم نخبة من أهم الباحثين والعلماء المختصين من جميع أنحاء العالم، أبرزهم، الدكتور فوزان الكورايا، أستاذ الجينات البشرية كلية الطب جامعة الفيصل بمستشفى الملك فيصل، والدكتور كارستين سوهارا أستاذ علم وظائف الأعضاء والفيزياء الحيوية ومدير المعلومات الأيضية بمركز كورونيل الطبي.

وأضاف الدكتور محمود أنه قد تم تخصيص اليوم الأخير من المؤتمر لورشتي عمل، الأولى تدور حول "الاستشارات الجينية في الوطن العربي" وهي مهمة لأطباء الأطفال والنساء والتوليد وطلاب الطب والممرضات حيث سيتم عرض حالات وراثية ومناقشتها خلال الورشة.

والثانية ستتناول "التباين الوراثي وتنظيم الجينات"، والتي من شأنها أن تكون ذات فائدة لباحثي المختبرات والطلاب والمختصين بالتكنولوجيا الحيوية.

كما أشاد الدكتور أحمد الهاشمي، عضو مجلس أمناء الجائزة، بنجاح النسخ السابقة للمؤتمر، والتي أستطاعت استقطاب الباحثين والمختصين في علم الجينات ليس على مستوى الإمارات فقط بل على المستويين الإقليمي والدولي أيضًا، فعلى سبيل المثال ضمت النسخة السابقة للمؤتمر أكثر من 400 باحث ومختص، جاءوا خصيصا من 24 دولة، بالإضافة إلى حضور العديد من الطلاب والدارسين من مختلف الجامعات من داخل الإمارت وخارجها.

يتيح المؤتمر للباحثين والمهتمين بعلم الجينات من جميع أنحاء العالم استعراض وتبادل الأبحاث في الوطن العربي مع المجتمع الدولي، كما يتيح التعاون البنّاء بين مختلف العلماء في مجال علم الوراثة البشري في الوطن العربي، مما يساعد في نهاية المطاف على النهوض بالبحث العلمي في الوطن العربي.

تعليقات