مجتمع

جائزة الشيخ حمدان الطبية تموّل 10 أبحاث جديدة بتكلفة مليوني درهم

الأحد 2017.7.30 01:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 940قراءة
  • 0 تعليق
عبدالله بن سوقات عضو مجلس الأمناء

عبدالله بن سوقات عضو مجلس الأمناء

اعتمدت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية مليوني درهم إماراتي لتمويل 10 أبحاث علميةً جديدةً في جامعة الإمارات، وجامعة الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، وهيئة الصحة بدبي، ليصل إجمالي عدد البحوث التي موّلتها الجائزة منذ تأسيسها عام 1999 وحتى الآن إلى 132 بحثا.

وتوجه عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية، بالشكر الجزيل والامتنان للشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة على دعمه  الدائم للعلم والعلماء بصفة عامة وللبحث العلمي بصفة خاصة، حيث إن هذا الدعم المثمريساهم في تأسيس البنية التحتية للأبحاث في القطاع الصحي والعلوم الطبية في دولة الإمارات.

وأشار بن سوقات إلي الدور الريادي لجائزة الشيخ حمدان الطبية باعتبارها أول جهه محلية أسهمت في تمويل الأبحاث الطبية على المستوى المحلي وكان لها الدور الأكبر لبناء كادر من الباحثين المواطنين والمتميزين في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما توجه بشكر خاص لأعضاء اللجنة العلمية التابعة للجائزة على جهودهم في عملية فرز الأبحاث واختيارهم لموضوعات بحثية متميزة.

جدير بالذكر انه تم اختيار البحوث من خلال تقييم محكمين محليين لفرز الأبحاث، ومن ثم التقييم من قبل محكمين دوليين متخصصين في مجالات الأبحاث المطروحة، ليقع الاختيار على 10 مشاريع بحثية متميزة متوقع أن تسهم نتائجها في تعزيز ثقافة البحث العلمي بصفة عامة والبحث الطبي بصفة خاصة والذي تصبو إليه دولة الإمارات من خلال سعيها للتطور والارتقاء بالقطاع الصحي والطبي في المجتمع الإماراتي.

وتدور مواضيع المشاريع البحثية المختارة حول دراسة عدد من الأمراض التي يعاني منها الكثير من شرائح المجتمع باختلاف أعمارهم وأعراقهم وأجناسهم والتي تشكل أعباء مالية ومعنوية على المرضى والمجتمع بصفة خاصة والدولة بصفة عامة، ولذلك تنوعت البحوث المعتمدة في موضوعاتها.. حيث إن البحث الأول للدكتور عبد العزيز تليلي من قسم التقنيات الحيوية -كلية العلوم- جامعة الشارقة يتناول تحديد الأساس الجيني والجزيئي لفقدان السمع في عائلتين متأثرتين بالإمارات العربية المتحدة.

والبحث الثاني المقدم من الدكتور بشائر محمد موسى من قسم العلوم الطبية الأساسية -كلية الطب- جامعة الشارقة وتتناول التحليل الوراثي والترانسكريبومي لفرط شحميات الدم لدى المرضى الإماراتيين المصابين بداء السكري من النوع الأول باستخدام عينات اللعاب والدم.

والبحث الثالث تتناول الدكتورة علياء سعيد البواردي من قسم علم الأمراض -كلية الطب والعلوم الصحية- جامعة الإمارات العربية المتحدة المؤشرات الحيوية الجزيئية الجديدة للأورام الخبيثة في الجهاز البولي والتناسلي وأمراض النساء والتوليد لدى سكان الإمارات العربية المتحدة.

وفي البحث الرابع للدكتورة هادية رضوان من كلية العلوم الصحية جامعة الشارقة، سيتم فحص الفعالية الذاتية للرضاعة الطبيعية، وطريقة تغذية الرضع، والصحة العقلية في الفترة المحيطة بالولادة بين النساء في الإمارات العربية المتحدة كدراسة أترابية.

والبحث الخامس المقدم من الدكتور عبدالرحيم الحاج من مؤسسة الصحة العامة -كلية الطب والعلوم الصحية- جامعة الإمارات العربية المتحدة سيدرس توقعات مخاطر القلب والأوعية الدموية باستخدام النمذجة المشتركة للمؤشرات الحيوية الطولية والوقت لبيانات الأحداث.

بينما البحث السادس للدكتور عادل بهجت المصيلحي من قسم العلوم الطبية الأساسية -كلية الطب- جامعة الشارقة يتناول تأثير الجرعة العالية الممتدة من مكملات فيتامين (د) في الخلل بالخلايا البطانية على سكان الإمارات العربية المتحدة متوسطي العمر الذين يعانون من زيادة الوزن ونقص فيتامين (د).

كما سيقوم الدكتور سليمان محمد سليمان عيسى الحمادي من قسم طب الأطفال -كلية الطب والعلوم الصحية- جامعة الإمارات العربية المتحدة بدراسة عن عوامل انتشار وخطر فرط الحساسية بين المواطنين.

ويتناول البحث الثامن المقدم من دكتور بلال أحمد من مركز دبي للسكري- هيئة الصحة بدبي تأثير الميلاتونين على مستويات الجلوكوز في مرض السكري النوع 2: تجربة معشاة ذات شواهد عشوائية.

وفي البحث التاسع يتناول البروفيسور نارشي حسيب من قسم طب الأطفال -كلية الطب والعلوم الصحية- جامعة الإمارات العربية المتحدة آثار الحرمان من الجلوكوز على التنفس الخلوي والطاقة الحيوية في أنسجة المخ الفئران.

والبحث العاشر يتناول دراسة عن الآليات الجزيئية لموت الخلايا الناجم عن السانغينارين في سرطان القولون والمستقيم البشري، وهو يعتبر مسارا إلى تطوير أفضل العلاجات المضادة للسرطان، مقدم من البروفيسور سهام الدين كلداري- قسم الأحياء- جامعة نيويورك أبوظبي.   

تعليقات