منوعات

شركة أمريكية ناشئة تنجح في إنتاج جلد مصنع لحماية الحيوانات من الانقراض

الإثنين 2018.10.8 01:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 306قراءة
  • 0 تعليق
جلد حيواني مُصنع - صورة أرشيفية

جلد حيواني مُصنع - صورة أرشيفية

انطلاقا من الحفاظ على الموارد الطبيعية لكوكب الأرض، وخوفا من انقراض بعض الحيوانات، توصلت شركة "مودرن نيو" إلى صناعة مادة جديدة تشبه الجلد من الناحية البيولوجية، ما لا يعرض أي حيوان للموت أو التعذيب.

الآن أصبح بإمكان الجميع ارتداء ملابس جلدية غير مصنوعة من جلود الحيوانات، بفضل العلامة التجارية "مودرن ميدو"، وتحمل اسم "زوا"، التي تأسست عام ٢٠١١، وتهدف الشركة إلى تصنيع الجلود من مواد جديدة للحفاظ على الموارد الطبيعية في كوكب الأرض، كما صرح مؤسسها آندراس فورجاكس.

وتعمل الشركة على تصنيع جلود حيوية من خلال استخدام خلايا الخميرة لإنتاج الكولاجين، المكون الرئيسي في الجلد، وهو البروتين الموجود في جلد الحيوان، وبعد جمع الكولاجين تصبح مادة ليفية، ويجري دبغها مثل الجلد الحيواني الحقيقي.

وقال مؤسس الشركة: "كنت فضوليا ومهووسا من صغري، وكنت أحب الاطلاع على معلومات متنوعة تخص التكنولوجيا، والفنون، والقضايا البيئية، والعلوم، وفي عام ٢٠٠٧ أسست مع والدي شركة تستخدم تقنية طباعة ثلاثية الأبعاد لصناعة نسيج بشري للأبحاث الطبية".

وتمكنت الشركة من جمع نحو ٥٤ مليون دولار من المستثمرين في هونج كونج وسنغافورة، واتخذت من نيوجيرسي الأمريكية مقرا لها، حيث يعمل فيها ٨٠ موظفا بدوام كامل.

وأضاف فورجاكس أنه بعد تواجده لفترة في الصين لاحظ التكاليف البيئية بسبب النمو الاقتصادي السريع، وتواصل مع شركات سلع جلدية لاكتشاف التقنيات لـزراعة الجلود أيضا، موضحا أن "منتجاتهم تعتبر من أفضل البدائل، لأنها تصنع من مواد فيها كولاجين ذات كتل بناء طبيعة تشكل الجلد الحيواني الأصلي".

تعليقات