تكنولوجيا

"ديفومي".. هكذا يشتري المشاهير متابعيهم على تويتر

الإثنين 2018.1.29 05:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 518قراءة
  • 0 تعليق
تسمح تويتر بالحسابات الآلية ولكنها تحظر بصرامة شراءها أو بيعها

تسمح تويتر بالحسابات الآلية ولكنها تحظر بصرامة شراءها أو بيعها

قال المدعي العام لنيويورك إن الولاية فتحت تحقيقاً في شركة يُقال إنها باعت ملايين من المتابعين الوهميين لمستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.  

وهذه الشركة هي "ديفومي" التي تواجه اتهامات بسرقة هويات الأشخاص الحقيقية، وهو ما تنفيه، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بعنوان "مصنع المتابعين".

وربطت الصحيفة "مصنع المتابعين" بمجموعة من حسابات المشاهير، بحسب شبكة "بي بي سي" البريطانية.

وكانت الصحيفة الأمريكية قد نشرت تقريرا شاملا عن "ديفومي"، السبت، وتضمن مقابلات مع أشخاص قالوا إن تفاصيل حساباتهم وصورهم الشخصية تم نسخها لإنشاء حسابات وهمية تبدو لأفراد حقيقيين.

وتفيد التقارير بأن أشخاصا آخرين أرادوا زيادة عدد متابعينهم – من بينهم ممثلون ورواد أعمال ومعلقون سياسيون – كان بإمكانهم دفع الأموال لتتم متابعتهم عبر هذه الحسابات الوهمية.

وفي عالم التواصل الاجتماعي، تعزز الحسابات ذات الأرقام الكبيرة من المتابعين من نفوذ أصحابها، وهو ما يمكنه التأثير على الرأي العام أو جلب المنافع مثل عروض الوظائف أو صفقات الرعاية لحاملي الحسابات.


وعلى موقعها، تمد "ديفومي" الزبائن بفرصة طلب ما يصل إلى 250 ألف متابع على تويتر، مقابل مبلغ يبدأ بـ 12 دولارا، كما يمكن للعملاء شراء "الإعجاب" أو إعادة التغريدات.

وتبيع الشركة متابعين على نطاق منصات أخرى بما في ذلك مواقع "بينتيريست" و"لينكد إن" و"ساوندكلاود" و"يوتيوب".

ويقول موقع الشركة إن ديفومي ساعدت أكثر من 200 ألف من المشاهير ورجال الأعمال والموسيقيين ونشطاء موقع يوتيوب على الوصول إلى جماهيرهم والتأثير عليهم.

والشركة مسجلة على عنوان في مدينة نيويورك، بالرغم من أن الصحيفة الأمريكية قالت إنه واجهة وأن مكاتبها الفعلية في فلوريدا وتوظف أيضا عاملين في الفلبين.

من جانبها، أجابت تويتر على التحقيق بقولها إنها تعمل على وقف ديفومي والشركات المشابهة.

وتسمح تويتر بالحسابات الآلية ولكنها تحظر بصرامة شراءها أو بيعها، وتقول الشركة إنها ستوقف الحسابات التي اشترت متابعين أو إعجابات أو إعادة تغريدات.

ويقول تقرير "نيويورك تايمز" إن ديفومي تمتلك ما لا يقل عن 3.5 مليون حساب آلي ويتم بيع العديد منه بصورة متكررة.

وتشير الصحيفة الأمريكية إلى أن ما لا يقل عن 55 ألفا من الحسابات تستخدم الأسماء والصور الشخصية وأماكن النشأة والتفاصيل الشخصية الأخرى لمستخدمين حقيقيين على تويتر بما في ذلك القُصّر.

تعليقات