سياسة

المنافس للسيسي: ترشحي لخدمة بلادي وليس مجاملة لأحد

قال لـ"بوابة العين": هدفي إحداث حراك سياسي

الإثنين 2018.1.29 09:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 543قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر المرشح المحتمل لرئاسة مصر موسى مصطفى موسى

مؤتمر المرشح المحتمل لرئاسة مصر موسى مصطفى موسى

قال المرشح المحتمل لرئاسة مصر موسى مصطفى موسى إنه يخوض الانتخابات الرئاسية بهدف وجود منافسة حقيقية، وليس من باب المجاملة لأحد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المرشح بمقر حزب الغد الذي يترأسه، اليوم الاثنين، عقب ساعات من تقدمه للترشح في السباق الرئاسي.

مصر.. منافس "مفاجئ" أمام السيسي بانتخابات الرئاسة

السيسي وسباق رئاسة مصر.. حقيقة أزمة المرشح الواحد

وأوضح موسى أن "قراره بالترشح بهدف وجود منافسة حقيقية وخوض انتخابات رئاسية حقيقية، تعطي دورا محترما للمواطن المصري"، لافتاً إلى أن الحزب لا يجامل أحداً، ولا يعمل لصالح أحد وإنما لخدمة مصر".

وخلال المؤتمر قال موسى إن الحزب الذي يترأسه أعد منذ فترة طويلة دراسات ومشروعات تنموية مهمة، لكن ما دفعه لإرجاء قرار الدفع به كمرشح هو توقع وجود أكثر من مرشح مثل الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء مصر الأسبق.

وأضاف المرشح الرئاسي المحتمل: وجدنا أنه من غير المعقول أن نزاحم في ظل وجود من يستطيع إحداث الحراك السياسي المطلوب، لكن وجدنا الفريق شفيق يعلن انسحابه، والفريق عنان تم استبعاده، وكذلك انسحاب الحقوقي خالد علي وبعده رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، والسياسي محمد أنور السادات، ما يجعل صورتنا غير جيدة، فقررنا النزول في هذه الانتخابات، خاصة أننا الأكثر دراسة للعملية الانتخابية والأوضاع الراهنة.

وفي تصريحات خاصة لـ"بوابة العين" الإخبارية قال المرشح المحتمل للرئاسة إن قراراه خوض الانتخابات الرئاسية يرجع إلى رغبته في إحداث حراك سياسي في بلاده، رافضاً المزايدة على موقفه.

وأوضح المرشح الرئاسي المفاجئ، الذي لحق بالسباق الرئاسي قبل غلق باب الترشح رسمياً اليوم، أن "الحزب الذي يترأسه أعد منذ فترة طويلة دراسات ومشروعات تنموية مهمة، لكن ما دفعه لإرجاء قرار الدفع به كمرشح هو توقع وجود أكثر من مرشح مثل الفريق أحمد شفيق".

ورداً على سؤال مواجهته صعوبة في اتخاذ قراره بالترشح، خاصة أنه من مؤيدي الرئيس الحالي، تابع موسى: لا ننكر أننا أسسنا حملة اسمها مؤيدون لدعم الرئيس عندما كان سيواجه الفريق أحمد شفيق، لكن بعد انسحاب الأخير قررنا ألا نبقى مؤيدين بشكل منفرد، ولا نفكر حالياً سوى في مصر، ونريد القيام بدورنا تجاهها.

وأضاف: أنا كحزب، وكموسى مصطفى موسى لي مبادئ وفكري وأحترم الجميع، وأريد عمل شيء لمصر، ولا أزايد وأرفض المزايدة.


وفيما يتعلق بالبرنامج الانتخابي، أوضح المرشح الرئاسي: لدينا برنامج انتخابي يعرفه الجميع، ولدينا آليات عمل نستطيع من خلالها القضاء على مشكلة الفقر، وأداء دورنا تجاه شباب مصر، حيث يكون لديهم مشروعات تنموية، ويستطيعون الاستفادة من دور الدولة تجاههم.

وحول تفضيل التقدم بأوراق الترشح عبر الحصول على تزكية النواب، أشار رئيس حزب الغد إلى أنه "بعد انسحاب الفريق شفيق بدأ الحزب جمع توكيلات من مختلف المحافظات التي وصل عددها إلى 40 ألف توكيل مساء أمس، في الوقت الذي كان يعمل على جمع تزكيات النواب ممن لم يمنحوا تزكياتهم للرئيس السيسي، فكان القرار تقديم تزكيات النواب حتى يكون ذلك أيسر من حيث الفرز على الهيئة الوطنية للانتخابات".

وفي وقت سابق اليوم، أغلقت لجنة الانتخابات الرئاسية بمصر باب الترشح لخوض السباق الرئاسي، في وقت لم يقدم فيه رسمياً أوراق الترشح سوى الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي ورئيس حزب الغد المصري موسى محمد موسى.


وفيما تقدم السيسي بأوراق ترشحه رسميا لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في مارس/آذار المقبل، قبل 5 أيام، فاجأ موسى الجميع بترشحه قبل 7 دقائق من غلق باب الترشح اليوم، وهو ما كان بمثابة "مفاجأة"، بعد توقعات لأزمة جديدة بسبب وجود مرشح واحد وهو الرئيس الحالي.

وخلال الفترة الماضية شهدت الساحة الانتخابية تغيرات مفاجئة مثل انسحاب عدد من الشخصيات مثل الفريق أحمد شفيق والحقوقي خالد علي، وكذلك خروج رئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان من قائمة الأسماء المرشحة، عقب التحقيق معه في اتهامات تتعلق بـ"ارتكابه مخالفات وجرائم بإعلان عزمه الترشح في انتخابات الرئاسة المصرية دون استئذان القوات المسلحة".

ومن المنتظر أن تعلن الهيئة الوطنية (مستقلة) القائمة المبدئية للمرشحين في الانتخابات الرئاسية بعد غد الأربعاء.

تعليقات