سياسة

سخط في الكونجرس بشأن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا

الجمعة 2019.1.11 07:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
جانب من جلسات الكونجرس الأمريكي- أرشيفية

جانب من جلسات الكونجرس الأمريكي- أرشيفية

حالة من الغضب المعلن في الكونجرس الأمريكي بشأن الإعلان المفاجئ للرئيس دونالد ترامب بشأن انسحاب قوات بلاده من سوريا.

وكان المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، قال في وقت سابق اليوم الجمعة، إن التحالف بدأ عملية الانسحاب من سوريا.

وزار مسؤولون من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الخميس، الكونجرس الأمريكي لطمأنة المشرعين وسط ارتباك بشأن خطط لتنفيذ قرار انسحاب القوات من سوريا، لكن بعض الديمقراطيين والجمهوريين لم يكونوا راضين.

وقالت مجلة "أخبار الدفاع"، التي تصدر عن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" إن وكيل الوزارة للشؤون السياسة، جون رود، والجنرال ريتشارد كلارك، مدير الاستراتيجية والخطط والسياسة الخاصة بالأركان المشتركة، قاما بإعطاء لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ إحاطة سرية بشأن الانسحاب المتعمد من سوريا. 

وأكدت المجلة أهمية دعم واشنطن للقوات الكردية والعربية التي تعمل جنبا إلى جنب مع القوات الأمريكية منذ عام 2015.

وأثار إعلان ترامب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا الجدل، ونال معارضة واسعة من دول الغرب حتى داخل الإدارة الأمريكية، وهو ما تجلى في استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، الذي قال في خطاب استقالته إنه "سيتنحى حتى يتمكن ترامب من تعيين وزير دفاع أفكاره متقاربة مع أفكاره".

وعلى جانب آخر دخلت العلاقات التركية الأمريكية في نفق مظلم، بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى أنقرة، الأربعاء 9 يناير/ كانون الثاني، ومطالبته بحماية الوحدات الكردية في سوريا.

وهو المطلب الأمريكي الصادم لتركيا التي ترغب في التخلص من الأكراد بالشمال السوري، على الرغم من التنديد الدولي والعربي بانتهاكات أردوغان داخل سوريا، ودعوته أكثر من مرة إلى وقف نشاط قواته المشبوه في محيطه الإقليمي.

وحسب وسائل الإعلام التركية، فإن جعبة بولتون كانت خالية الوفاض في لقائه مع المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، مشيرة إلى أنه لم يقدم جدولاً زمنياً محدداً لانسحاب القوات الأمريكية حسب ما تتمنى أنقرة، التي تسعى لخلو الساحة لها في مواجهة الأكراد.

وأكدت مجلة "أخبار الدفاع" أن رئيس اللجنة الوطنية للسياسات العسكرية جيم إنوفه، أكد ضمان مساندة الإدارة الأمريكية للأكراد المدعومين من الولايات المتحدة.

تعليقات