اقتصاد

كوستاريكا.. دولة بلا "بلاستيك" بحلول 2021

الأربعاء 2019.2.6 03:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 109قراءة
  • 0 تعليق
مصنع للسكر في كوستاريكا

مصنع للسكر في كوستاريكا - رويترز

اتخذت حكومة كوستاريكا في 2017 إجراءات تهدف للوصول إلى عام 2021 بإنتاج واستهلاك صفر بلاستيك على أراضيها، ضمن خطط تنمية مستدامة في مجال البيئة.

ويتوقع أن تقدم كوستاريكا تجاربها في مجالات التنمية المستدامة والإجراءات الحكومية، رغم صعوبتها، في أعمال القمة العالمية للحكومات التي تحتضنها دبي.

وتشارك كوستاريكا كضيف شرف في أعمال القمة العالمية للحكومات، المنعقدة في الفترة بين 10-12 من الشهر الجاري، بمشاركة ضيوف من إستونيا ورواندا.

وفي يونيو/حزيران 2017، أعلنت حكومة كوستاريكا عزمها على القضاء التام على استخدام البلاستيك مرة واحدة في البلاد، بحلول 2021، لتكون أول بلد في العالم يقوم بذلك.

ووفق بيانات حكومية رسمية، أنتجت كوستاريكا في 2017 نحو 4 آلاف طن من النفايات الصلبة يوميا، منها 11% من النفايات البلاستيكية غير المعالجة.

وتعتبر كوستاريكا (4.8 ملايين نسمة)، بلداً أخضر صغيراً محصوراً بين البحر الكاريبي والمحيط الهادئ، وتعد مرجعية للسياحة البيئية، إذ يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم لاكتشاف الحيوانات والنباتات الخصبة المتنوعة.

وأصبح البلاستيك ساحة المعركة الرئيسية الجديدة للحكومة في كوستاريكا، لأنه يولد الكثير من ثاني أكسيد الكربون، سواء في التصنيع أو الاستهلاك أو حتى إعادة الحرق.

وتحمل كوستاريكا شعاراً للقضاء على البلاستيك، هو: الأشياء البلاستيكية اليومية غالباً ما تستخدم فقط لبضع دقائق، لكنها تستغرق عدة مئات من السنين لتتحلل في الطبيعة.

وكشف أحدث تقرير أعدته مؤسسة "إلين ماك آرثر"، المعنية بالتنوع الطبيعي ومحاربة الملوثات، أنه بحلول عام 2050 يمكن أن يكون هناك كميات من البلاستيك أكثر من الأسماك في محيطات العالم.

وجاءت خطة البلد في 2017، للقضاء على جميع المواد البلاستيكية المستخدمة مرة واحدة بحلول 2021، وسيتعين استبدالها ببدائل قابلة لإعادة التدوير أو قابلة للتحلل بنسبة 100%، وليست قائمة على النفط.

كان المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس 2019) أعد تقريراً أظهر أن البلاستيك يعتبر عالمياً أكثر مادة مصنعة انتشاراً في العالم، "يصعب تخيل الحياة بدونها".

وحسب تقديرات المنتدى، توجد 13 ألف قطعة من القمامة البلاستيكية في كل كيلومتر مربع من المحيطات حول العالم "بينما صناعة 4 زجاجات بلاستيكية تنتج مستوى من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بما يعادل السفر لمسافة ميل واحد في سيارة بنزين متوسطة الحجم".

تعليقات