رياضة

انضمام كوتينيو يضع برشلونة أمام "الاختيار المر"

الخميس 2017.7.27 10:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1911قراءة
  • 0 تعليق
أزمتان فنيتان تسببهما صفقة انتقال كوتينيو لبرشلونة

كوتينيو نجم ليفربول الإنجليزي

حماسة كبيرة يبديها محبو برشلونة تجاه المفاوضات المتقدمة التي يجريها النادي لضم البرازيلي فيليب كوتينيو، نجم وصانع ألعاب ليفربول خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، خاصة مع خروج تقارير تفيد باتفاقه معه على كافة تفاصيل عقده الجديد، وتتبقى موافقة "الريدز" فقط على قيمة الصفقة.

لكن ما يتجاوز عنه الجميع في غمرة الحماس أنه رغم الإمكانات الفنية الكبيرة التي يملكها اللاعب وحجم الإضافة القوية المتوقع أن يقدمها لأي فريق يحمل قميصه، إلا أن تواجده في تشكيل برشلونة تحديدا سيجبر المدرب إرنستو فالفيردي على الاختيار بين قرارين أحلاهما مر  كما سيتضح في السطور التالية. 

1- إنييستا في مهب الريح

الأزمة الفنية الأولى تتعلق بمصير المبدع أو الرسام إنييستا بما أن كوتينيو يلعب في نفس مركز نجم وأسطورة برشلونة الحالي، الذي يلعب كلاعب ثاني على الدائرة خلف المهاجمين وهو نفس مركز النجم البرازيلي، في حال انضمامه للفريق وبالتالي، سيجلس إنييستا بكل تأكيد أغلب فترات الموسم على مقاعد البدلاء وهي أزمة كبيرة قياسا على قيمة وفنيات قائد برشلونة المحبوب من الجميع، أو سيضطر فالفيردي للخيار المر وهو عدم الاعتماد على كوتينيو أساسيا وهو أمر لن يخلق فقط مشكلة مع الدولي البرازيلي وإنما غالبا ستمتد المشكلة لمواطنه و"كفيله" في البارسا نيمار  الذي لن يرضى عن بقاء رفيق عمره احتياطيا.

وبالتالي تواجد كوتينيو في تشكيلة "البلوجرانا" سيصعب من موقف القائد وقد يدفعه للاعتزال وهي خسارة فادحة للفريق لقدرات وحلول "الرسام" في المباريات مع البرسا.


2- تغيير طريقة اللعب

الأزمة الثانية أن فالفيردي إذا حاول علاج مشكلة جلوس واحد من النجمين على دكة البدلاء سيكون مضطرا لتغيير أسلوب وتكتيك برشلونة المعروف 4-3-3 إلى 4-2-3-1، باعتماد بوسكيتس وإنيستا في الوسط وأمامها كوتينيو والثنائي المدمر ميسي ونيمار  خلف القاطرة سواريز ، وهو حل مناسب قد يلجا له المدرب لإنهاء ذلك الإشكال، لكنه في المقابل سيؤدي لزيادة متاعب الفريق الدفاعية خاصة بعد المستوى المتردي الذي ظهر به دفاع البارسا في الموسم الماضي وكان سببا رئيسيا في خروجه من البطولة الأوروبية وخسارة لقب الدوري.

ووفقا لهذا السيناريو سيكون بوسكيتس وحيدا كمحور دفاعي في وسط الميدان ما سيؤدي غالبا لمشاكل دفاعية خاصة امام الفرق التي تجيد الهجمة المرتدة بسرعة ودقة كبيرة، وسيخل بالاتزان الفني للفريق لتعوده على طريقة لعب واحدة طوال الفترة الماضية، وهو ما يجعل انتقال كوتينيو بما له من مكاسب كبيرة يحمل سلبيات فنية للفريق.


تعليقات