سياسة

آلاف المحتجين ينددون بزيادة الضرائب على الوقود في فرنسا

السبت 2018.11.17 05:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 83قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الاحتجاجات في فرنسا - أ.ف.ب

جانب من الاحتجاجات في فرنسا - أ.ف.ب

خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في أنحاء فرنسا، السبت، احتجاجا على زيادة الضرائب على الوقود والسياسات الاقتصادية للرئيس إيمانويل ماكرون.

وشهدت المظاهرات مقتل محتجة بطريق الخطأ وإصابة عشرات آخرين.

وتسبب المتظاهرون، الذين خرجوا في إطار حركة شعبية تعرف باسم ”السترات الصفراء“، في اختناقات مرورية على الطرق السريعة وحالوا دون وصول المسافرين إلى بعض المطارات.


وحظيت الاحتجاجات، التي نُظمت إلى حد كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي بدعم من بعض الناخبين المستائين من إصلاحات ماكرون الاقتصادية وأسلوبه في الحكم.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، في تصريحات نقلها التلفزيون، إن سائقة أصيبت بالفزع عندما أحاط المحتجون بسيارتها على طريق في منطقة سافوا بجنوب شرق فرنسا، فزادت السرعة وصدمت متظاهرة وقتلتها.

ووقعت اختناقات مرورية وحوادث أخرى لدى محاولة سائقين غير مشاركين في الاحتجاجات تفادي إغلاق الطرق.

وأفادت وزارة الداخلية بأن 227 شخصا على الأقل أصيبوا في حوادث أخرى في أنحاء البلاد بينهم ستة إصاباتهم خطيرة. وأضافت الوزارة أن عدد المشاركين في الاحتجاجات بلغ ما يقرب من 283 ألف شخص وأن أحد أفراد الشرطة أصيب بجروح بالغة.

جانب من الاحتجاجات في فرنسا - أ.ف.ب

وبحلول مساء السبت بلغ عدد المحتجزين لدى الشرطة 73 شخصا ولا يزال بعض المحتجين في الشوارع.

وقالت الشرطة إنها اضطرت لاستخدام الغاز المسيل للدموع لفتح الطريق عند مدخل نفق أسفل جبل مون بلون بمنطقة جبال الألب والتصدي لمحتجين قرب قصر الإليزيه في باريس وفي وسط ليون.

وجرت الموافقة على زيادة الضرائب على الوقود أواخر عام 2017، وبدأ التأثير يظهر مع ارتفاع أسعار الوقود في أكتوبر/تشرين الأول، لكن الأسعار تراجعت إلى حد ما منذ ذلك الحين.

وتهدف زيادة الضريبة على الديزل إلى تشجيع السائقين على قيادة سيارات أكثر مراعاة للبيئة.


تعليقات