مجتمع

السعودية تبحث إصدار رخص مهنية للعاملين في أعمال الحج والعمرة قريباً

الإثنين 2018.8.6 04:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 264قراءة
  • 0 تعليق
موسم الحج

موسم الحج

كشف نائب وزير الحج والعمرة السعودي، الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، عن مبادرة تتبناها الوزارة للترخيص لمن يعملون في الحج والعمرة وليس الطوافة فقط وذلك لرغبتهم في الانتقال من العمل التقليدي القائم على الخبرات المتراكمة لعمل احترافي ومهني، مشدداً على أن هذا متطلب لتحويل العمل في ضيافة الحج والعمرة إلى صناعة حقيقية احترافية في إطار رؤية المملكة 2030 .

ووصف في كلمته خلال احتفال المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، الإثنين، باجتياز 135 من المطوفين والمطوفات المنتمين للمؤسسة دورة تأهيلية للحصول على رخصة مرشد سياحي التي تأتي في إطار رؤية المملكة 2030 ومرتكزة على خدمة ضيوف الرحمن وإثراء تجربة الحاج والمعتمر.

وشدد الدكتور المشاط على أن تحويل العمل في ضيافة الحج والعمرة إلى صناعة حقيقية احترافية لا تتعلق بزيادة المعتمرين والحجاج بقدر ما هو إثراء لرحلتهم لمكة المكرمة والمدينة المنورة والمناطق المحيطة بهما كالمزارات والآثار ومعالم المدينتين المقدستين.

وأثنى على دور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مؤكداً أن الشراكة بين الوزارة والهيئة تنسجم مع رؤية المملكة العربية السعودية المستقبلية، متمنياً أن تنمو هذه الشراكة مع مؤسسة مطوفي الدول العربية وأن تحذو باقي مؤسسات الطوافة حذو المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية في هذه البادرة المثمرة.

بدوره أوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة، أن الهيئة قدمت خدمتها في تأهيل أكثر من 100 مطوف ومطوفة مع مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية لتأهيل أبناء وبنات الطائفة، في البرنامج التأهيلي للحصول على رخصة الإرشاد السياحي.

وقال: "نعول على هذا الأمر كثيراً، بحكم التعامل المباشر بين المؤسسة وحجاجها، وأهمية تأهيلهم بما ينعكس مع خطط وطموحات القيادة بتقديم كل الدعم اللازم لخدمة ضيوف الرحمن.

من جانبه بين رئيس المؤسسة المهندس المطوف عباس قطان، أن مثل هذه المبادرات التي تأتي في إطار رؤية المملكة 2030 بهدف عكس الصورة المشرقة للمملكة العربية السعودية، والتعريف بالنهضة الشاملة التي شهدتها وتشهدها في هذا العهد الزاهر، والتوجه النوعي لتحديث وتطوير الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين والزوار، وإثراء التجربة الدينية والثقافية لهؤلاء الضيوف الكرام، من خلال الحرمين الشريفين وتحقيق رسالة الإسلام العالمية، وتهيئة المواقع السياحية والثقافية لتكون متاحة لضيوف الرحمن وتوفير أفضل الخدمات قبل وأثناء وبعد زيارتهم مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

تعليقات