سياسة

الخناق يضيق على بقايا داعش في سوريا رغم هجماتهم البربرية

الثلاثاء 2018.8.7 11:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 393قراءة
  • 0 تعليق
أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي-أرشيفية

أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي-أرشيفية

ضاق الخناق على بقايا تنظيم داعش الإرهابي في سوريا رغم هجمات بربرية تشنها عناصره بهدف إيقاع أكبر قدر من الخسائر في صفوف خصومه. 

وقتل خلال الساعات الأخيرة العشرات من عناصر التنظيم الإرهابي الذي يواجه ضغوطا في الجيوب التي تحصن بها في محافظة السويداء جنوبي سوريا ودير الزور شرقها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إن 28 من عناصر التنظيم الإرهابي قتلوا خلال اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية على محاور في مناطق الآبار النفطية بدير الزور، حيث تواصل القوات المدعومة دوليا من ملاحقة عناصر التنظيم في المحافظة التي تقع على الحدوج مع العراق.

ولا يزال قتال عنيف يدور على محاور ثلاثة في ريف السويداء الشرقي والشمالي الشرقي بين قوات النظام السوري المدعوم من فصائل محلية وعناصر داعش.

وقال المرصد السوري إن الساعات القليلة الماضية شهدت تقدما من قبل قوات النظام، وسيطرة على عدد منها، بالإضافة لسيطرة على مواقع ومناطق أخرى، وترافقت الاشتباكات العنيفة مع قصف من الطائرات الحربية واستهدافات متبادلة على محاور القتال بين طرفي القتال، ما تسبب بمقتل وإصابة عناصر من الطرفين.

وكان التنظيم الإرهابي قد شن هجمات دامية في قرى السويداء ودير الزور خلال الأسابيع الماضية، ما تسبب في مقتل المئات.

تعليقات