سياسة

داعش يعدم أحد رهائن السويداء بجنوب سوريا

الأحد 2018.8.5 11:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 606قراءة
  • 0 تعليق
أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي-أرشيفية

أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي-أرشيفية

أعدم تنظيم "داعش" الإرهابي أحد الرهائن الذين خطفهم الشهر الماضي من السويداء بجنوب سوريا، في هجمات بالمحافظة أوقعت نحو 250 قتيلا، أكثر من نصفهم من المدنيين. 

وقال مدير شبكة "السويداء 24" المحلية للأنباء نور رضوان إن تنظيم "داعش" الإرهابي قتل شابا عمره 19 عاما كان خطفه مع 36 شخصا، فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه أول رهينة يتم إعدامه منذ الهجوم. 

وبث تنظيم داعش مقطعا مصورا عرف خلاله الشاب عن نفسه باسم مهند ذوقان أبو عمار من قرية الشبكي، داعيا إلى الاستجابة لمطالب التنظيم الإرهابي "حتى لا يلاقي الجميع مصيرهم كمصيري". 

وقال المرصد إن "عملية الإعدام هذه التي تعدّ أوّل عملية إعدام لمخطوفي السويداء، جاءت بعد تعثر المفاوضات بين التنظيم الإرهابي وقوات النظام حول نقل عناصره إلى البادية السورية من جنوب غرب درعا، وردا على عملية إعدامات تمت بحق أكثر من 50 من إرهابي جيش خالد بن الوليد المبايع للتنظيم بريف درعا الجنوبي الغربي".

وكان التنظيم الإرهابي نفذ عملية الخطف لـ36 شخصا معظمهم من النساء والأطفال، خلال هجومه الدامي الذي شنَّه في 25 يوليو/تموز الماضي على بلدة في السويداء. 

وبدأ التنظيم هجماته التي تخللتها تفجيرات انتحارية، بتفجير 4 انتحاريين أحزمتهم الناسفة في مدينة السويداء تزامنا مع تفجيرات مماثلة استهدفت قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي قبل أن يشن هجوما ضد تلك القرى، تمكنت قوات النظام من صده بعد ساعات. 

وبعد يوم ارتفعت حصيلة القتلى مع العثور على جثث مزيد من المدنيين الذين تم إعدامهم داخل منازلهم، بالإضافة إلى وفاة مصابين متأثرين بجروحهم.

تعليقات