اقتصاد

"موانئ دبي" وصندوق هندي يشيدان منطقة مخازن تجارة حرة في مومباي

الأربعاء 2018.10.31 01:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 100قراءة
  • 0 تعليق
موانئ دبي العالمية وصندوق هندي يفوزان بعقد تشييد منطقة مخازن

موانئ دبي العالمية وصندوق هندي يفوزان بعقد تشييد منطقة مخازن

فازت "هندوستان إنفرالوغ برايفت ليمتيد" ("إتش آي بيه إل")، وهي شركة مشروع مشترك بين "موانئ دبي العالمية" (65%) والصندوق الوطني للاستثمار والبنية التحتية "إن آي آي إف" (35%)، بمناقصة لتشييد وتشغيل منطقة مخازن تجارة حرة ("إف تي دبليو زيد") في "هيئة ميناء جواهر لال نهرو" ("جيه إن بيه تي") التي تعتبر بوابة الحاويات الأكبر في الهند، وذلك بكلفة 78 مليون دولار أمريكي، ومن المتوقع تشغيل المنشأة بحلول عام 2020.

وتُعتبر "هندوستان إنفرالوغ برايفت ليميتد" الذراع الاستثمارية التي تم إنشاؤها مؤخراً بين "موانئ دبي العالمية" والصندوق الوطني للاستثمار والبنية التحتية، وتهدف لاستثمار ثلاثة مليارات دولار أمريكي في الموانئ والخدمات اللوجستية والقطاعات ذات الصلة في جميع أنحاء الهند. ويعدّ هذا الامتياز الاستثمار الثاني لشركة "هندوستان إنفرالوغ برايفت ليميتد" في أعقاب استحواذها على 90 في المائة من حصص شركة "كونتيننتال ويرهاوسينج كوربوريشن" ("نافا شيفا") المحدودة. 

وبموجب امتياز طويل الأمد يمتد لستين عاماً، سيتم إنشاء منطقة مخازن التجارة الحرة على مساحة 18 هكتاراً في المنطقة الاقتصادية الخاصة ("إس إي زيد") التابعة لـ "هيئة ميناء جواهر لال نهرو " التي تعتبر البوابة الرئيسية للتجارة في الهند حيث تقوم بمناولة نحو خمسة ملايين حاوية نمطية قياس 20 قدماً سنوياً، أي ما يعادل 33 في المائة من إجمالي حركة الحاويات في البلد.

يعد موقع منطقة مخازن التجارة الحرة الاستراتيجي بالقرب من الميناء ومشروع مطار "نافي مومباي الدولي"، إلى جانب الممر اللوجستي الغربي المخصص للشحن، مثاليا حيث يوفر ربطاً مباشراً لمنطقة المخازن بالأسواق المحلية والعالمية. علاوة على ذلك، يمنح هذا المشروع مزايا طويلة الأمد للتجار والمصنّعين المحليين والدوليين عبر تسهيل التدفق الموثوق والسريع للبضائع وتحسين كفاءة سلسلة التوريد. وتكمن أهمية هذه المنطقة الجديدة في مساهمتها الفعالة في تحويل الهند إلى مركز عالمي للتجارة وفي دعم حملة "اصنع في الهند" التي أطلقتها الحكومة.

منوها بالإمكانات الهائلة للاقتصاد الهندي المتنامي والتجارة البرية والبحرية في البلاد، ومشيدا بتجربة الهند الرائدة، شدد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية، على أهمية الاستثمار في تطوير البنى التحتية للمرافق البحرية والتخزين في دعم نمو الاقتصاد الهندي، وقال بالمناسبة: "يسرنا الفوز بهذا الامتياز طويل الأمد لتطوير منطقة مخازن تجارة حرة في مثل هذا الموقع الاستراتيجي".

وتابع: "تتمتع موانئ دبي العالمية بسجل مُثبت من النجاح في تطوير المناطق التجارية، ونسعى للاستفادة من خبرتنا الدولية الممتدة عبر 40 بلد في ست قارات، وتوظيف معارفنا في دعم تجارة الاستيراد والتصدير للهند. تتواجد موانئ دبي العالمية في الهند منذ عقدين من الزمن ونعمل بالشراكة مع الحكومة لتحقيق تطلعات النمو لهذا البلد الصديق. ويأتي فوزنا بهذا الامتياز الجديد ليعزز شراكتنا الاستراتيجية انطلاقا من العلاقات الراسخة بين البلدين وحرص القيادة الرشيدة للإمارات على مواصلة ترسيخها والانتقال بها إلى مستويات أعلى".

وأضاف أن موانئ دبي العالمية تعمل على المشاركة بفعالية في تطوير البنية التحتية للهند في مجال النقل، لتتمكن من تحقيق أكبر استفادة ممكنة من فرص النمو المتاحة لديها، وذلك من خلال طرح الحلول المبتكرة، وعبر استخدام وسائل النقل البرية والبحرية كافة وتطوير الخدمات اللوجستية. ويصب ذلك في إطار رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز دور الإمارات الريادي في تطور الاقتصاد العالمي.

واختتم بن سليم قائلا: "يرفد تطوير منطقة مخازن تجارة حرة محطات الحاويات لدينا في "هيئة ميناء جواهر لال نهرو" إلى جانب استحواذنا الأخير على شركة ’كونتيننتال ويرهاوسينج كوربوريشن‘.. وسنتمكن لدى تشغيل هذه المنطقة من تقديم حل متكامل لعملائنا، كما إن هذا الاستثمار يتوافق مع استراتيجية "موانئ دبي العالمية" الهادفة إلى توسيع أعمالها لتشمل قطاعات مرتبطة بالموانئ والنقل البحري والخدمات اللوجستية، بهدف تنويع الواردات، وتعزيز العائدات".


تعليقات