مجتمع

سهيلة.. أول سائقة سعودية في شركة "كريم" بالمنطقة الشرقية

الثلاثاء 2018.10.16 02:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 360قراءة
  • 0 تعليق
امرأة تقود سيارتها - صورة أرشيفية

امرأة تقود سيارتها - صورة أرشيفية

تتجول السعودية سهيلة المؤمن بثقة في شوارع مدينة الدمام بسيارتها كسائقة في شركة "كريم" لخدمة نقل الركاب، بعد أشهر قليلة من رفع الحظر المفروض سابقا على قيادة المرأة للسيارة.

وحصلت سهيلة على رخصة لقيادة السيارات من دولة الكويت المجاورة للمملكة العربية السعودية قبل نحو 25 عاما، ويُعتقد بأنها أول امرأة تنضم لشركة "كريم" في المنطقة الشرقية.

وشجعها شقيقها- سائق بشركة كريم أيضا- على العمل، متغلبة على مخاوفها الشخصية وهي تخطو أولى خطواتها مع الشركة التي تقدم للناس خدمة نقل الركاب.

ورغم أن هذا هو الأسبوع الثاني فقط لسهيلة في شركة كريم، لكنها قوبلت بترحاب حار من زبائنها وأفراد أسرتها على السواء.

وعن رد فعل الزبائن، قالت سهيلة إن الكثير منهم- خاصة النساء- رحبوا بالفكرة وشجعوها كثيرا، متمنين لها التوفيق والنجاح في تجربتها الجديدة، إلا أن راكبا رجلًا قبل على مضض الركوب معها، بعد أن طلب سيارة أجرة من شركة كريم واكتشف أن السائق امرأة.

وأوضحت سهيلة - في الأربعينات من عمرها- وأم لـ6 من الأبناء وتدير مركزا صغيرا للتجميل، أنها تعمل كسائقة مع كريم في أوقات فراغها.

وعلقت زبونة لشركة كريم تدعى أبرار الحمادي قائلة: "عندما طلبت كريم ووجدت عنصرا نسائيا سعدت كثيرا، هناك راحة نفسية بالتأكيد".

من جانبه، قال ماجنوس أولسن، الرئيس التنفيذي لشؤون التجارب والمؤسس المشارك لشركة كريم لموقع "زاوية" في وقت سابق، إن الشركة بدأت بالفعل في تدريب نساء طموحات للعمل كسائقات معها، وتخطط لاجتذاب ما يصل إلى 10 ألف سائقة سعودية بحلول يونيو/حزيران 2019.

وأضاف أولسن أن نحو ألف امرأة سجلن بالفعل ليصبحن سائقات في كريم.

وفي 26 يونيو/حزيران من العام الماضي، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا ملكيا يسمح للمرأة بقيادة السيارة داخل المملكة العربية السعودية.

ويمكن للسعوديات حاليا العمل في وظائف معينة في مجالي التجزئة والضيافة، وفي العام الماضي عينت البورصة السعودية أول رئيسة لها هي سارة السهيمي.

تعليقات