تكنولوجيا

شرطة دبي تنال جائزة "أفضل مركز للمحاكاة" دوليا

الإثنين 2017.12.11 01:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 356قراءة
  • 0 تعليق
شرطة دبي تنال جائزة "أفضل مركز للمحاكاة" دوليا

شرطة دبي تنال جائزة "أفضل مركز للمحاكاة" دوليا

حصدت الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في القيادة العامة لشرطة دبي جائزة أفضل مركز للمحاكاة دوليا التي تمنحها جائزة "NTSA Modelling & Simulation Awards" للمحاكاة في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية.

واستلم مركز التكنولوجيا الافتراضية لشرطة دبي الجائزة خلال فعاليات معرض ومؤتمر "I/ITSEC 2017" للقوات العسكرية والصناعية في فلوريدا الذي يعد أكبر معرض في العالم لأنظمة المحاكاة يستقطب نخبة من المتخصصين من أكثر من ٦٠ دولة ويقام سنويا منذ أكثر من 50 عاما ويتم خلاله عرض أنظمة المحاكاة للمختصين ممن يعملون في قطاعي الدفاع والأمن وقطاعات أخرى مثل الرعاية الصحية والطيران المدني والنقل والإغاثة من الكوارث.

وقال العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، إن الجائزة تُعَد إضافة جديدة للإنجازات التي حققتها القيادة العامة لشرطة دبي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، واختيار مركز التكنولوجيا الافتراضية هو دليل على دوره البارز والفعال في تطوير التطبيقات الافتراضية والألعاب الإلكترونية والأفلام ثلاثية وثنائية الأبعاد وباستخدام لأفضل أنظمة وتقنيات المحاكاة.

وأكد أن المركز يُعَد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط المختص بإعداد برامج فريدة من نوعها من حيث النوعية والأسلوب الأول من نوعه على مستوى الأجهزة الشرطية العالمية من حيث الاختصاص في تطوير برامج افتراضية ثلاثية الأبعاد داخل جهاز أمني "In-house Game Development Studio".

وبيّن العميد الرزوقي أن المركز طوّر العديد من التطبيقات الافتراضية مثل التحقيق الجنائي الافتراضي والتحقيق المروري الافتراضي ولغة الجسد والتخطيط والتنفيذ لعملية المداهمة والقنص الافتراضي وحماية الشخصيات.

وأضاف أنه طوّر ألعابا إلكترونية متوافرة على متجري "أبل ستور وجوجل بلاي" وتجاوز عدد مستخدميها ٢٣ مليون مستخدم، وتم إدراج الألعاب الإلكترونية من ضمن "برنامج خليفة لتمكين الطلاب" ولا سيما أن الألعاب الإلكترونية تعد من أفضل السبل والوسائل للمساهمة في نشر التوعية بسبب الانتشار الواسع لها على مختلف الأجهزة والأنظمة لما تحتويه من رسائل تعليمية في قالب ممتع للصغار والكبار.

وأوضح أن هذه الألعاب تهدف إلى إعداد جيل واعٍ يحسن إدارة نفسه وعلاقته مع الآخرين ونشر المضامين التربوية وتنمية المهارات الشخصية، إضافة إلى تعزيز الهوية الوطنية ونشر الثقافات المختلفة بطريقة تفاعلية ومحسوسة.

تعليقات