اقتصاد

اقتصاد الكوريتين.. فجوة كبيرة بين الجنوب والشمال

الجمعة 2018.4.27 11:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 334قراءة
  • 0 تعليق
زعيما الكوريتين أثناء لقائهما

زعيما الكوريتين أثناء لقائهما

يعد ملف الاقتصاد وتحسين مستوى المعيشة مطلبا رئيسيا آخر لدى الكوريين الشماليين من نتائج اللقاء التاريخي لزعيمي الكوريتين، فهل تستوعب سول اقتصاد الشطر الشمالي المتداعي؟

واستقبل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، وتبادل الاثنان الابتسامات، وتصافحا في المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين، الجمعة، في أول قمة للكوريتين منذ أكثر من عقد. 

 وفرضت الأمم المتحدة عقوبات كبيرة على كوريا الشمالية ما أسهم في تراجع اقتصادها المتدهور أساسا.

ويسعى الرئيس الكوري الجنوبي إلى تشكيل مجموعة اقتصادية جديدة في شبه الجزيرة الكورية وبناء سوق واحدة في شبه الجزيرة الكورية؛ لإنشاء محركات نمو جديدة، وخلق مجموعة اقتصادية بين الكوريتين من التعايش والازدهار المشترك.

 وقال الخبير الاقتصادي الكوري الجنوبي تشو بونج هيون، إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، بدأ تغيير السياسة التي ينتهجها، مُركّزا على رفع اقتصاد كوريا الشمالية، في ظل نشاط دبلوماسي قد يؤدى إلى تخفيف العقوبات والضمانات الأمنية. 

ونقلت وكالة أنباء كوريا الجنوبية عن هيون، وهو باحث في البنك الصناعي الكوري، قوله: "يبدو أن كيم مصمم على تحقيق إنجاز اقتصادي قد يساعده في الحفاظ على استقرار نظامه وتلميع صورته في الخارج".

والنظام المعزول في الشمال من أكثر الأنظمة سرية في العالم؛ إذ إنه لا يصدر أي أرقام رسمية، حتى فيما يتعلق بالناتج المحلي، ما يجعل المراقبين يعتمدون على جهدهم الشخصي لجمع التقديرات.

وعقب إعلان زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، أن بلاده لم تعد بحاجة إلى تجارب الأسلحة النووية، قال: "الوقت حان للتفرغ لبناء الاقتصاد الكوري الشمالي".

 والكوريتان في حالة حرب من الناحية الرسمية؛ إذ انتهت الحرب الكورية بهدنة لا معاهدة سلام.

وقال هونج مين، وهو باحث في "معهد كوريا للوحدة الوطنية" الرسمي: إن "الأسواق عمود رئيسي للنمو في كوريا الشمالية، مع اعتماد العديد من الأشخاص على هذه الأسواق؛ من أجل دخلهم بدلا من نظام الحصص الذي لا يعمل".

 وقالت صحيفة نيويورك تايمز، "لو كان الزعيم الكوري الشمالي جادًا في السعي لنمو الاقتصاد في بلاده، فيسوف يحتاج إلى مساعدة دولية".

ونقلت الصيحفة عن الخبير الاقتصادي من كوريا الشمالية، تشونج سونج، قوله: "إن المواطنين في بلادي يرون في تصريحات الزعيم الكوري أملًا قد يحسن مستوى المعيشة في البلاد".

تعليقات