مجتمع

"التعليم والمعرفة بأبوظبي" تعزز الاستفادة من منظومة الحكومة المتكاملة

الإثنين 2018.6.11 11:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 150قراءة
  • 0 تعليق
شعار دائرة التعليم والمعرفة

شعار دائرة التعليم والمعرفة

 أعلنت دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي تنفيذ مجموعة من المبادرات للإسهام في تعزيز الاستفادة من منظومة الحكومة المتكاملة، التي تنفذها هيئة الأنظمة والخدمات الذكية؛ استكمالا لاتفاقية التعاون، التي وقعت مؤخرا مع الهيئة عبر تقديم خدمات مميزة في قطاع التعليم لجميع المستفيدين من مستثمرين وأولياء أمور ومدرسين وطلبة.

وقالت سلامة العميمي، مدير مكتب التطوير المؤسسي والتميز بدائرة التعليم والمعرفة، إن هذه المبادرات تعكس حرص الدائرة على تسهيل وتبسيط الإجراءات اللازمة لتقديم الخدمات لشركائها الاستراتيجيين، بما يلبي متطلبات وتوقعات المتعاملين ويحقق رضاهم وسعادتهم ويوفر بيئة عمل تنافسية ذات كفاءة عالية؛ وإنتاجية مرتفعة تحقق الرخاء والتنمية المستدامة.

وأشارت إلى أن توقيع اتفاقية مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية يتماشى مع جهود الدائرة لتحقيق عدد من الأهداف الرئيسة منها متطلبات خطة أبوظبي الخاصة بخدمة المتعاملين والمستثمرين، وترسيخ مفهوم التكامل بين المؤسسات الحكومية في خدمة المجتمع وزيادة إنتاجية وقدرة الاقتصاد المحلي على التنافس، فضلا عن مواكبة التطورات التقنية والتحول نحو الاقتصاد الرقمي وتعزيز مبادئ الحوكمة والشفافية والمساءلة.

وقامت دائرة التعليم والمعرفة بتحقيق مجموعة من الخطوات لتنفيذ هذه المبادرات تضمنت تطوير منافذ لأولياء الأمور والطلبة للاطلاع على الخدمات المقدمة من الحكومة المتكاملة والربط مع الخدمات الإلكترونية الحكومية لتوفير جميع المعلومات الرسمية لأولياء الأمور والطلبة بدون الحاجة الى مرفقات ووثائق ورقية، وتطوير نظام تسجيل للطلبة إلكتروني متكامل والتحول إلى الوثائق الرقمية والاستغناء عن طلب معظم الوثائق من المتعاملين، بالإضافة إلى تطوير نظام الرخص المدرسية للمستثمرين وتطوير نظام تسجيل للمدرسين، والربط مع نظام الدخول الذكي لحكومة الإمارات.

وسيترتب على تقديم الدائرة لخدماتها من خلال المنظومة الجديدة بشكل استباقي وسريع ومخصص العديد من الفوائد على المتعاملين والعمليات الداخلية في الدائرة، منها إسعاد المتعاملين ورفع نسبة الرضا وتوفير الجهد على المتعامل، حيث سيتم توفير المعلومات إلكترونيا دون الحاجة لزيارة المدرسة وتوفير الوقت والجهد اللازم لاستكمال إجراءات التسجيل، إلى جانب تقليل الوقت والجهد اللازم لاستقبال الطلبات ومراجعة طلبات المتعاملين شخصيا، وأداء وإنجاز المعاملات في وقت أقل وبدقة أعلى وتسهيل عمليات التدقيق والمراجعة.

يشار إلى أن دائرة التعليم والمعرفة وقعت مؤخرا مع هيئة الأنظمة والخدمات الذكية اتفاقية لحوكمة عملية تبادل البيانات الرقمية وتنظيم سير العمل بين الجهات المزودة للبيانات الرقمية، والجهات المستفيدة بهدف توفير بيئة عمل تمكن الجهات الحكومية من تبادل البيانات الرقمية، وتوفير الجيل الجديد من الخدمات الذكية التي تتصف بالكفاءة والسرعة والاستباقية لإثراء تجربة المتعاملين المتكاملة، وتعزز كفاءة العمل والتنسيق الحكومي ضمن إنجاز المرحلة الأولى من مشروع الحكومة المتكاملة والذي يأتي كعصب رئيسي لخدمات أبوظبي الحكومية "تم"، والذي تم إنجاز المرحلة الأولى منه بنسبة 100 في المائة.

تعليقات