سياسة

ماذا حقق جيش مصر بعد أسبوعين من "سيناء 2018"؟

توقيف 1852 عنصرا إجراميا وتدمير 1282 وكراً إرهابيا

الخميس 2018.2.22 07:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 662قراءة
  • 0 تعليق
المتحدث العسكري المصري خلال المؤتمر الصحفي

المتحدث العسكري المصري خلال المؤتمر الصحفي

استعرض المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي، في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، بالقاهرة، نتائج العملية العسكرية الشاملة لمجابهة الإرهاب "سيناء 2018"، التي انطلقت قبل أسبوعين. 

وفي مستهل المؤتمر، أكد الرفاعي استمرار العملية الشاملة سيناء 2018، حتى تحقق أهدافها كاملة، بتطهير مناطق شمال ووسط سيناء من الإرهاب. 

وشدد على مواصلة القوات المسلحة والشرطة المدنية في دك معاقل الإرهاب بجميع ربوع مصر ومواصلة أعمال القتال والتمشيط وتنفيذ المداهمات للبؤر الإرهابية وملاحقة العناصر التكفيرية والإجرامية بشمال ووسط سيناء، بالتوازي مع استمرار قوات حرس الحدود بالتعاون مع القوات الجوية في مكافحة عمليات التسلل وتهريب الأسلحة والذخائر والبضائع على الاتجاهات الاستراتيجية الأخرى، لمنع تسرب العناصر الإرهابية من وإلى البلاد.  



كما أكد الرفاعي استمرار أعمال التمشيط للطرق والمدقات بالظهير الصحراوي للدلتا وغرب وادى النيل، لملاحقة أية عناصر إرهابية أو إجرامية، فيما تقوم عناصر حرس الحدود بالتعاون مع عناصر تأمين المجرى الملاحي بتنفيذ مهامها حفاظاً على سلامة الملاحة بقناة السويس وتشديد الإجراءات الأمنية على المعابر والمعديات المؤدية إلى شبه جزيرة سيناء. 

وأشار المتحدث العسكري كذلك إلى استمرار باقي الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية باستكمال مهامها المخططة وتنفيذ الكمائن وتأمين الأهداف الحيوية بالتعاون مع الشرطة المدنية داخل المحافظات المصرية وتنظيم حوالي (500) كمين ودورية أمنية غير مدبرة يومياً على الطرق الرئيسية ومناطق الظهير الصحراوي، بالإضافة إلى قيام القوات المسلحة بتخفيف العبء عن كاهل مواطني سيناء في مناطق العمليات وتوفير حصص تموينية للمواطنين.  


وأعلن الرفاعي نتائج أعمال قتال القوات على الاتجاهات الاستراتيجية كافة خلال الفترة السابقة، وأهمها تدمير 158 هدفاً بواسطة القوات الجوية، و413 هدفاً بواسطة المدفعية، والقضاء على 71 فرداً تكفيرياً والقبض على 5 آخرين.  

وتشمل النتائج أيضاً القبض على 1852 فرداً ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه به في دعم العناصر التكفيرية، وتم الإفراج عن عدد كبير منهم بعد اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وثبوت عدم تورطهم في أي قضايا، مع تسليمهم متعلقاتهم الشخصية كافة، وكذلك تدمير 1282 وكراً ومخزناً للعناصر الإرهابية تستخدمها للاختباء وتخزين الاحتياجات الإدارية والطبية والأسلحة والذخائر والألغام والمواد التي تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة، فضلاً عن اكتشاف وتدمير مركزين إعلاميين ومركزي إرسال تستخدمها العناصر التكفيرية، واكتشاف وتدمير 393 عبوة ناسفة وكميات كبيرة من مادة c4 ومادة TNT.  

ووفقاً للرفاعي، فقد تم أيضاً خلال الأسبوعين الماضيين، اكتشاف وتدمير وضبط 112 عربة و269 دراجة نارية خاصة بالعناصر التكفيرية، واكتشاف وتدمير وضبط 14 عربة دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر على الحدود الغربية، بالإضافة إلى ضبط عدد 99 بندقية خرطوش، واكتشاف وتدمير 3 فتحة نفق بواسطة قوات حرس الحدود والمهندسين العسكريين.

وأشار للرفاعي إلى أن القوات المسلحة المصرية سجلت سقوط 7 شهداء في صفوفها، وإصابة 6 آخرين أثناء مداهمة البؤر الإرهابية. 


وأوضح المتحدث العسكري أنه بالتزامن مع العملية "سيناء 2018"، تجري أيضاً التدريبات والمناورات العسكرية للأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية، حيث تقوم وحدات من القوات البحرية المصرية والفرنسية بتنفيذ التدريب البحري المشترك "كليوباترا 2018" في المدة من 20 - 23 فبراير الجاري بنطاق الأسطول الجنوبي في البحر الأحمر.

المناورات تاتي بمشاركة تشكيل من الوحدات البحرية التابعة للأسطول الجنوبي؛ من بينها حاملة المروحيات المصرية من طراز ميسترال، وعدد من الفرقاطات ولنشات الصورايخ وعناصر من الوحدات الخاصة البحرية وعناصر من القوات البرية للمنطقة الجنوبية العسكرية وعدد من طلبة الكلية البحرية، بالتعاون مع وحدات من البحرية الفرنسية ممثلة في حاملة المروحيات من طراز ميسترال بالإضافة إلى عدد من الفرقاطات وزوارق الصواريخ وعناصر من القوات الخاصة الفرنسية.  

التدريب الذي أثار توقيته المتزامن مع حالة الحرب التي تشنها مصر على الإرهاب، يتضمن وفقاً للمتحدث العسكري، تخطيط وتنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية البارزة بغرض حماية خطوط المواصلات البحرية وإدارة أعمال قتال هجومية ودفاعية، وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها، وتخطيط وتنفيذ عملية إبرار بحري على جزيرة حاكمة بغرض استعادتها، والتدريب على الاقتحام المشترك، بالإضافة إلى فرض سيناريوهات لتدريب أطقم الوحدات البحرية المشاركة على مواجهة التهديدات البحرية المحتملة وتنفيذ رمايات مشتركة، وذلك لصقل مهارة العناصر المشتركة وتنمية قدرتها على تنفيذ مختلف المهام للوصول إلى أعلى معدلات للكفاءة القتالية وتبادل الخبرات التدريبية وفقاً لأحدث النظم القتالية.  


وأوضح الرفاعي أن القوات البحرية تنفذ التدريب المشترك مع الجانب الفرنسي بإحدى الوحدات البحرية في البحر المتوسط للتدريب على تأمين الأهداف الحيوية والاستراتيجية في "أعالي البحار" والتدريب على سيناريوهات مجابهة العدائيات فوق وتحت السطح واستخدام الوسائل غير النمطية، للحفاظ على حرية الملاحة الدولية وتعزيز الأمن البحري بالمنطقة، في الوقت ذاته تنفذ القوات البحرية مهامها المخططة ضمن العملية الشاملة "سيناء 2018"، لتعزيز إجراءات تأمين المسرح البحري وحماية الثروات المعدنية والنفطية داخل المياه الإقليمية والاقتصادية بالبحرين المتوسط والأحمر، ومنع أعمال التسلل والتهريب عبر السواحل المصرية. 

وأشار الرفاعي، في نهاية كلمته خلال المؤتمر الصحفي، إلى قيام أجهزة وزارة الداخلية بتقديم الخدمات والتيسيرات المقدمة لأبناء محافظة شمال سيناء باستخراج البطاقات المميكنة "الميلاد والوفاة والزواج والطلاق والقيد العائلي والفردي" بصورة مجانية لمدة شهر، في إطار الإجراءات المتخذة لتقديم جميع أوجه الرعاية لأبناء سيناء، مع فرض قوات الشرطة المدنية السيطرة الأمنية وإعادة الحياة إلى طبيعتها في بعض المناطق التي تم مداهمتها بواسطة القوات. 


تعليقات