سياسة

إدانات عربية لهجوم القطيف الإرهابي

السبت 2017.5.13 03:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 663قراءة
  • 0 تعليق

أدانت عدة دول عربية الهجوم الذي قامت به جماعة إرهابية استهدفت مشروعا تنمويا بحي المسورة بمحافظة القطيف في المملكة العربية السعودية، الذي أسفر عن مقتل طفل وإصابة عشرة أشخاص من بينها حالات حرجة.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها اليوم تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة في مواجهة الإرهاب والتطرف الذي يستهدف زعزعة أمنها واستقرارها، ودعمها لكل ما تتخذه المملكة من إجراءات لوأد مخططات التنظيمات والخلايا الإرهابية حماية لأمنها وحفاظًا على سلامة مواطنيها.

وشدد البيان على موقف مصر القائم على ضرورة تكاتف الجهود الدولية لمكافحة ظاهرة الإرهاب، لافتًا الانتباه إلى أهمية إيجاد رؤية شاملة لوقف انتشار هذه الظاهرة التي تتنافى مع كافة المبادئ الإنسانية، والحد من قدرتها على جذب عناصر جديدة، وتجفيف منابع تمويلها.

وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للعمل "الإرهابي" الذي وقع في حي المستورة.

وأكد المصدر وقوف دولة الكويت إلى جانب السعودية وتأييدها في كافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

كما أدانت وزارة الخارجية بمملكة البحرين بشدة الحادث، معربة عن تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحيتين وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي الجبان الذي يستهدف ترويع الآمنين والإضرار بالأمن.

وقالت الخارجية البحرينية في بيان لها "إذ تشيد وزارة الخارجية بالجهود الكبيرة للجهات الأمنية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة في تثبيت دعائم الأمن والسلم والحفاظ على أمن المواطنين والمقيمين على أراضيها، فإنها تشدد على فشل مثل هذه الأعمال الإرهابية الآثمة في النيل من مقدرات الدولة أو عرقلة الجهود التنموية المتواصلة فيها، وتؤكد تضامنها التام ووقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في التصدي لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب".

وفي عمان، أعربت الحكومة الأردنية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحادث .. وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في بيان صحفي اليوم وقوف بلاده وتضامنها مع المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف أمنها واستقرارها.

وشدد المومني على ضرورة تضافر الجهود العربية والإسلامية والدولية في مواجهة الإرهاب وقوى الظلام التي تستبيح الآمنين في كل مكان في المنطقة والعالم .

وقدم المومني تعازي الحكومة الأردنية للمملكة بضحايا العملية الإرهابية، متمنيًا الشفاء للمصابين، سائلاً الله أن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها من أي مكروه.

كما أكدت الخارجية القطرية في بيان لها تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، مجددة موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

وأعرب بيان الخارجية عن تعازي دولة قطر لحكومة وشعب المملكة وذوي الضحايا وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.


تعليقات