سياسة

مصر تقصف معسكرات إرهابيين في ليبيا لليوم الثاني

بعد هجوم على مسيحيين

الأحد 2017.5.28 06:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 835قراءة
  • 0 تعليق
مقاتلة مصرية تستعد لتوجيه الضربات

مقاتلة مصرية تستعد لتوجيه الضربات (صورة أرشيفية)

قالت مصادر عسكرية وشاهد، إن مصر شنت، أمس السبت، موجة جديدة من الغارات الجوية في ليبيا ضد معسكرات إرهابيين تقول إنهم وراء مقتل 29 مسيحيا مصريا في هجوم بالرصاص.

وقصفت طائرات مصرية شرق ليبيا، يوم الجمعة، بعد ساعات من الهجوم على المسيحيين الذين كانوا في طريقهم إلى دير بمحافظة المنيا في صعيد مصر، وهو الهجوم الذي نفذه مسلحون ملثمون باستخدام 3 سيارات دفع رباعي. وأدى الهجوم أيضا إلى إصابة 24 آخرين.

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي، السبت، مسؤوليته عن الهجوم.

وكان تفجيران انتحاريان استهدفا كنيستين الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 45 شخصا وأعلن التنظيم مسؤوليته عنهما أيضا.

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في كلمة أذاعها التلفزيون يوم الجمعة بعد الهجوم، إنه أمر بتوجيه ضربات إلى "معسكرات الإرهاب" متوعدا باستهداف أية معسكرات في الداخل أو الخارج يتدرب فيها مسلحون لتنفيذ هجمات في مصر.

وقال مصدران عسكريان لرويترز، إن مصر شنت 3 غارات جوية إضافية أمس السبت في منطقة درنة التي تحاول قوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر انتزاع السيطرة عليها من إرهابيين ومنافسين آخرين.

وقال مصدر في الجيش الوطني بقيادة حفتر، لرويترز، إن الجيش نسق مع الجيش المصري لقصف مخازن الذخيرة التابعة لمجلس شورى مجاهدي درنة، وهي جماعة إرهابية شاملة تعارض تنظيم داعش الإرهابي.

وقال أحد سكان درنة، لرويترز، إن طائرات حربية شوهدت تقصف منطقة ظهر الأحمر في الجزء الجنوبي من المدينة أمس السبت. وامتنع المتحدث العسكري المصري عن التعليق على الموجة الثانية من الغارات.

وأخطرت مصر مجلس الأمن بأن الضربات لمواقع "الإرهابيين" في شرق ليبيا جاءت في إطار الدفاع عن النفس. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة سلمت رسالة إلى رئيس مجلس الأمن أمس السبت أخطرت فيه المجلس "بأن الضربات الجوية التي استهدفت مواقع التنظيمات الإرهابية في مدينة درنه بشرق ليبيا تأتي اتساقاً مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المعنية بالحق الشرعي في الدفاع عن النفس ومع قرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب".

ولدرنة تاريخ مع الإرهاب وشهدت أول وجود لتنظيم داعش الإرهابي في ليبيا في 2014، لكن مقاتلين محليين وإرهابيين منافسين طردوا التنظيم من المدينة فيما بعد.

وقال الجيش المصري، في بيان أمس السبت، مشيرا فيما يبدو إلى ضربات أول أمس الجمعة: "نفذت القوات الجوية عددا من الضربات المركزة نهارا وليلا استهدفت عددا من تجمعات العناصر الإرهابية داخل الأراضي الليبية بعد التنسيق والتدقيق الكامل لكافة المعلومات".

وأضاف "أسفرت الضربة عن تدمير كامل للأهداف المخططة والتي شملت مناطق تمركز وتدريب العناصر الإرهابية التي شاركت في التخطيط والتنفيذ للحادث الإرهابي الغادر الذي استهدف عددا من المواطنين بمحافظة المنيا". وأظهر فيديو بثه التلفزيون الرسمي مع بيان الجيش أمس السبت تجهيز طائرات حربية بالصواريخ وانطلاقها ثم قصف أهداف على الأرض.

تعليقات